ما جرى من اشتباكات بين الفصائل الموالية لتركيا منذ أمس يؤكد أنهم مجموعات تشبيحية” ولا علاقة لهم بالجيش ولا بالوطنية..

مدير المرصد السوري: ما جرى من اشتباكات بين الفصائل الموالية لتركيا منذ أمس يؤكد أنهم مجموعات تشبيحية” ولا علاقة لهم بالجيش ولا بالوطنية.. مناطق الاحتلال التركي تشهد اقتتالا مستمرا.. ما يحدث هو صراع نفوذ ومراكز وحواجز وإتاوات لا أكثر ولا أقل .. جبهة النصرة تريد حماية مناطقها وما شاهدناه  اليوم يدل أنها رجل تركيا القوي في بعض المناطق.. والمضحك وجدنا أبو عمشة حين سيطر على الشيخ حديد بدعم من تركيا صرح بأنه ضد حزب العمال الكردستاني وضد النظام  وضد النصرة  واستنجد بهم على حساب الجبهة الشامية.. الوضع مقزز ومقرف من تحول هؤلاء من ثوار إلى هذا الحال الذي وصلوا إليه ..السيد عبد الجبار العكيدي يكذب قائلاً أن من قتل أبو غنوم كان مرافق جامع جامع وهو أحد أذرع النظام القمعية.. حتى اللحظة قتل 3 مدنيين والمضحك أنهم قالوا هؤلاء قتلوا بقصف نفذته “قسد” حين انشغال العناصر بالاشتباكات في عفرين.. القوات التركية انسحبت من أطراف مدينة عفرين وهذا يدل أنها تريد تصفية فصيل على حساب فصيل للتخلص من أعبائهم المالية. التوتر موجود في رأس العين وهؤلاء قيادات ميليشيا يقاتلون من أجل مصالحهم وليس من أجل الشعب السوري