ما لا يقل عن 37 مقاتل وعنصر قتلوا وقضوا وأصيبوا في المعارك العنيفة والتفجيرات المتزامنة معها ضمن حرب السيطرة على الباب

يشهد محيط منطقة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، استمراراً للاشتباكات بين قوات “درع الفرات” والقوات التركية من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، في هجوم جديد للأول من المحور الشرقي نحو المحور الجنوبي الشرقي للباب وبزاعة، في محاولة للالتفاف نحو محور جديد وإطباق الحصار على تنظيم “الدولة الإسلامية” في المدينة، بالتزامن مع العملية العسكرية لقوات النظام في المحور الجنوبي للمدينة، وهز انفجار عنيف مساء اليوم الخميس الـ 2 من شباط / فبراير من العام الجاري 2017، منطقة قرب بلدة بزاعة القريبة من مدينة الباب، ناجم عن تفجير عربة مفخخة من قبل التنظيم، استهدفت مواقع وتمركزات للقوات التركية وقوات “درع الفرات”، وخلفت عمليات القصف والاشتباكات بين الطرفين، ما لا يقل عن 11 قتيلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية”، فيما قضى وقتل وجرح 26 على الأقل من مقاتلي الفصائل والقوات التركية

ويأتي هذا التقدم نحو المحورين الشرقي والجنوب الشرقي، بعد عجز القوات التركية وفشلها المتكرر على الرغم من استقدامها تعزيزات عسكرية كبيرة إلى المنطقة، من تحقيق تقدم نحو مدينة الباب من المحاور الغربية والشمالية والشمالية الشرقية، بالإضافة لبدء القوات التركية بعملية قطع الطريق أمام قوات النظام المتقدمة نحو مدينة الباب بعملية عسكرية أطلقتها قوات النظام في محوري الباب الجنوبي والجنوبي الغربي في الـ 17 من كانون الثاني / يناير الفائت من العام الجاري 2017، ووصلت خلالها إلى مسافة نحو كلم عن المدينة من محوري تقدمها، كذلك أسفرت الضربات المكثفة من قبل القوات التركية وطائراتها على مناطق في مدينة الباب ومناطق أخرى يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب الشمالي الشرقي عن استشهاد شخص على الأقل وسقوط عدد من الجرحى، ليرتفع إلى 290 شهيد مدني بينهم 59 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و32 مواطنة فوق سن الـ 18، عدد الشهداء الذين وثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان في ريف حلب الشمالي الشرقي، جراء القصف التركي على مدينة الباب وريفها وبلدتي بزاعة وتادف، منذ الـ 13 من تشرين الثاني / نوفمبر من العام الفائت 2016، تاريخ وصول عملية “درع الفرات” لتخوم مدينة الباب، وحتى اليوم الثاني من شباط / فبراير من العام 2017، ومن ضمن الشهداء 229 مدني بينهم 50 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و28 مواطنة استشهدوا في القصف من قبل القوات التركية والطائرات الحربية التركية على مناطق في مدينة الباب ومناطق أخرى في بلدتي تادف وبزاعة وأماكن أخرى بريف الباب، منذ الهزيمة الأولى للقوات التركية في الـ 21 من كانون الأول / ديسمبر الفائت من العام 2016، على يد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

 

في حين كانت القوات التركية تمكنت أمس الأول من التقدم والسيطرة على قريتي الغوز وأبو الزندين، بعد انسحاب التنظيم منهما نتيجة القصف المكثف والاشتباكات العنيفة، وبهذه السيطرة تكون القوات التركية وقوات “درع الفرات” تمكنت من التقدم إلى مسافة نحو كيلومتر ونصف من طريق الباب – حلب الرئيسي، حيث سيسفر أي تقدم جديد في الأيام القادمة لهذه القوات من قطع الطريق من محور ثاني أبعد عن مدينة الباب، أمام قوات النظام والمسلحين الموالين لها التي وصلت إلى مسافة نحو 7 كلم بجنوب غرب الباب، فيما رجحت مصادر موثوقة للمرصد السوري حينها، أن القوات التركية بعد عجزها وفشلها لمرات متتالية في الوصول لأطراف مدينة الباب من عدة محاور، تحاول قطع الطريق أمام قوات النظام للوصول إلى المدينة، من أجل الاستفراد في عملية السيطرة على مدينة الباب، على الرغم من إطلاق النظام لعملية عسكرية متزامنة في المحور الجنوبي لمدينة الباب ووصولها لنحو 7 كلم من المدينة، وبشكل متزامن مع الهجمات المضادة التي ينفذها التنظيم لصد تقدم النظام من هذا المحور، وستتيح السيطرة على مدينة الباب لقوات “درع الفرات” والقوات التركية توسعة مناطق سيطرتها في ريفي حلب الشمالي والشمالي الشرقي، منذ دخولها في الـ 24 من شهر آب / أغسطس من العام الفائت 2016، عند بدء عملية “درع الفرات” المؤلفة من الفصائل المقاتلة والإسلامية المدعومة من قبلها، والتي سيطرت خلالها على مدينة جرابلس ومساحات واسعة من ريفي حلب الشمالي والشمالي الشرقي، عقبها دخول دفعة جديدة من القوات والآليات والدبابات التركية عبر مناطق سيطرة الفصائل في الريف الشمالي لحلب، وتمكنت الفصائل المقاتلة والإسلامية العاملة ضمن عملية “درع الفرات” المدعمة بالقوات والدبابات والطائرات التركية، من السيطرة على ما تبقى من الشريط الحدودي بين الضفاف الغربية لنهر الفرات وصولاً إلى اعزاز، لحين وصولها إلى تخوم مدينة الباب قبل أشهر.