متأثران بـ ـجـ ـراحـ ـهـ ـمـ ـا.. مـ ـقـ ـتـ ـل عنصرين من قوات النظام بانـ ـفـ ـجـ ـار عـ ـبـ ـوة نـ ـاسـ ـفـ ـة بريف درعا

محافظة درعا: قتل عنصران من قوات النظام اليوم متأثران بجراحهما التي أصيبا بهما يوم أمس، في انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارة عسكرية كانت تقلهم على طريق انخل – السريا بريف درعا.
وبذلك يرتفع عدد القتلى النظام إلى 4 وإصابة عنصرين أخرين، وعدد القتلى مرشح للزيادة لوجود إصابات بحالات خطيرة.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، مقتل عنصرين من قوات النظام وأصيب آخرين بجروح متفاوتة، إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارة عسكرية يستقلونها على طريق انخل – السريّا” في ريف درعا، وسط استنفار أمني مكثف لقوات النظام في موقع حادثة الاستهداف.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 519 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 479 شخص، هم: 215 من المدنيين بينهم 6 سيدات و 11 طفل، و 174 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و 44 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و و32 ينتمون ومتهمون بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”، و9 مجهولي الهوية، و5 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.