متأثراً بجراحه.. مقتل شاب متهم بالعمل لصالح الأمن العسكري بريف درعا الغربي

محافظة درعا: وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل شاب متأثراً بجراحه التي أصيب بها جراء استهدافه بالرصاص، من قبل مسلحين مجهولين في مدينة نوى بريف درعا الغربي.

ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن القتيل متهم بالعمل لصالح “الأمن العسكري”، وكما يتهمه الأهالي بالعمل في تجارة المخدرات، وسبق تعرض لعملية الاغتيال من قبل مسلحين مجهولين في 28 أيلول الفائت.

وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 414 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 349 شخصا، هم: 166 من المدنيين بينهم 4 سيدات و6 أطفال، و143 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و24 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و4 عناصر سابقين بتنظيم “الدولة الإسلامية” و8 مجهولي الهوية و4 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.