متأثراً بجراحه.. مقتل شخص برصاص مسلحين على خلفية “ثأر” ضمن مناطق نفوذ قسد بريف دير الزور

25

محافظة دير الزور: وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل شخص متأثراً بجراح أصيب بها يوم أمس، جراء إطلاق النار على مجموعة أشخاص نتيجة ثأر قديم تجدد في قرية المويلح بريف دير الزور، ليرتفع تعداد الذين قتلوا في الحادثة إلى 3 بينهم عنصر في قوات سوريا الديمقراطية، وكان المرصد السوري أشار أمس، إلى مقتل اثنين أحدهما عنصر في قوات سورية الديمقراطية، في اقتتال عائلي، نتيجة ثأر قديم تجدد في قرية المويلح في ريف دير الزور.
ووفقًا للمصادر فإن اشتباكات بالأسلحة جرت بين العائلتين، صباح السبت في منطقة أبو النيتل شمال دير الزور ، في حين تدخلت “قسد” وأوقفت الإقتتال بدون خسائر من الطرفين.
وتشهد عموم الأراضي السورية فوضى نتيجة انتشار السلاح الذي يتسبب بسقوط ضحايا، حيث تتطور خلافات عائلية أو عشائرية إلى معارك حقيقية بمختلف أنواع الأسلحة، نظرًا للانفلات الأمني الذي تعيشه معظم المناطق على اختلاف مناطق السيطرة والنفوذ.
ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، فإن عدد المقاتلين والمدنيين والعاملين في المجال النفطي والمسؤولين في جهات خدمية، ممن اغتيلوا منذ شهر تموز/يونيو 2018 وحتى يومنا هذا، ضمن 4 محافظات، هي: حلب ودير الزور والرقة والحسكة، بالإضافة إلى منطقة “منبج” في شمال شرق محافظة حلب والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، يرتفع إلى 806 شخصاً.
ورصد “المرصد السوري” اغتيال خلايا مسلحة لـ 293 مدنياً، من بينهم 18 طفلًا و15 مواطنة في دير الزور والحسكة والرقة ومنطقة منبج، إضافة لاغتيال 509 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية بينهم قادة محليين في المناطق ذاتها، فيما قضى 4 من عناصر التحالف الدولي. كما أحصى “المرصد السوري” سقوط مئات الجرحى جراء عمليات الاغتيال تلك.