متأثراً بجراحه.. مقتل عنصر سابق باشتباك مع المخابرات العسكرية بريف درعا الغربي

محافظة درعا: وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل عنصر سابق ضمن الفصائل متأثراً بجراح أصيب بها عصر الأمس، وذلك خلال الاشتباكات التي جرت بين فصلي محلي وبين عناصر الأمن العسكري التابع للنظام في السهول المحيطة ببلدة خراب الشحم بريف درعا الغربي.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد أمس، بأن عناصر فصيل محلي يتبع للمخابرات العسكرية التابعة لـ”قوات النظام” اقتحم منزل مواطن، ممن أجروا التسوية والمصالحة مع النظام، بهدف اعتقاله، في بلدة خراب الشحم بريف درعا الغربي.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 429 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 361 شخصا، هم: 172 من المدنيين بينهم 4 سيدات و6 أطفال، و 147 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و26 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و4 عناصر سابقين بتنظيم “الدولة الإسلامية” و8 مجهولي الهوية و4 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.