متظاهرون في إدلب يجددون مطالبهم بإسقاط “الجولاني”

182

خرجت مظاهرات ضد “الجولاني” مساء اليوم الأحد، ضمت العشرات من المواطنين في مدينة أرمناز ومخيمات كفرلوسين بريف إدلب، وجددوا مطالبهم بالإفراج عن المعتقلين، وإسقاط “الجولاني”.

ودعا ناشطون للتظاهر مساء اليوم في شمال غرب سورية ضد هيئة تحرير الشام وزعيمها “الجولاني”، بعد سلسلة اعتقالات طالت المتظاهرين في جسر الشغور، لإخماد المظاهرات وإيقاف الحراك.

كما دعوا عبر التنسيقيات المعارضة لـ”الهيئة”، جميع العسكريين بالتزام الحياد والوقوف مع المطالب “المحقة”، ورفض تصويب البنادق نحو المتظاهرين أو اعتقالهم.

كما اتهموا الجولاني بـ”الأداة” للقضاء على الثورة وتنفيذ الاتفاقات الدولية، وتحويل الطاقات البشرية والعناصر المقاتلين بـ”المغفلين” الذين يلزمهم الجولاني بتنفيذ الاتفاقيات الدولية وسرقة أموال المعابر وفرض الضرائب والإتاوات على المواطنين بـ”حجة التجهيز لمعركة التحرير”.

وداهم عناصر من جهاز الأمن العام عدة منازل في مدينة جسر الشغور، واعتقلوا 3 مدنيين من المشاركين بالمظاهرات ضد هيئة تحرير الشام، وذلك بعد محاصرة منازلهم، واقتادوهم إلى مركز أمني، وسط انتشار أمني كبير لعناصر الهيئة.

وأعلن وزير الداخلية في “حكومة الإنقاذ” عن إحالة الموقوفين على خلفية المظاهرات للقضاء.

وأشار المرصد السوري، أمس الأول، إلى أن جهاز الأمن العام التابع لهيئة تحرير الشام اعتقل أحد الناشطين في مدينة إدلب، كما أقدم عناصر جهاز الأمن العام على اعتقال ناشط وفنان تشكيلي في المدينة على خلفية المشاركة في المظاهرات الشعبية التي خرجت مطالبة بإسقاط “الجولاني”، متزعم “الهيئة”.

كما اعتقل عناصر جهاز الأمن العام التابع لهيئة تحرير الشام، مواطنا تتهمه بالتحريض على الخروج بالمظاهرات المطالبة بإسقاط “الجولاني” متزعم “الهيئة” في بلدة الفوعة بريف إدلب.

واعتقل جهاز الأمن العام مواطن آخر متهم بأنه أحد منظمي المظاهرات في بلدة بنش شمالي إدلب.