متظاهرون يدعون للنفير العام ضد “الهيئة” في إعزاز.. وعناصر الفصائل يخربون مقرا للفيلق الثالث في عفرين

محافظة حلب: دعا متظاهرون في مدينة إعزاز إلى النفير العام والتظاهر ضد أرتال “هيئة تحرير الشام”، خلال مظاهرة خرجت مساء اليوم.
على صعيد متصل، تشهد مدينة عفرين ضمن منطقة “غصن الزيتون” حالة من التخبط بين الفصائل المتعاركة في المدينة، لا سيما الرافضة لبنود اتفاقية وقف القتال بين الفصائل بأوامر من “الجولاني” و”أبو ياسين”، وسط تخوف أهالي المنطقة.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قيام عناصر فرقة “سليمان شاه” المعروف بـ “العمشات” بسرقة وتدمير مقرات تابعة لـ ” الفيلق الثالث” في مدينة عفرين، بعد انسحاب “الجبهة الشامية” قبل أيام قليلة، من المدينة لصالح “فرقة “سليمان شاه”.
وحصل المرصد السوري لحقوق الإنسان، على تسجيل صوتي لأحد المتظاهرين من داخل مدينة إعزاز ضمن منطقة “درع الفرات”، يكشف فيه مساعي الدولة التركية ومخططاتها الرامية إلى ضرب الفصائل ببعضها البعض وتصعيد القتال، في سبيل إزاحة “الفيلق الثالث” من الساحة العسكرية.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد قبل قليل، خروج العشرات من المدنيين والعسكريين باللباس المدني باحتجاجات سلمية، عند دوار الجمال في وسط مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، رفضا لدخول هيئة تحرير الشام إلى مناطق “درع الفرات” وماحولها، تنفيذا لبنود الاتفاق مع فصيل الجبهة الشامية، وردد المتظاهرون شعارات “جولاني ولاك ما بدنا ياك”.
كما وجه وجهاء أهالي إعزاز نداء إلى الأهالي بضرورة التوجه إلى الطرقات المؤدية إلى مدينة إعزاز وإغلاقها بالاطارات رفضا لدخول هيئة تحرير الشام.