متهم بالانتماء لتن-ظيم الد-ولة يفجر حزام ناسف بعناصر الفصائل المحلية في ريف درعا

محافظة درعا: حاصرت الفصائل المحلية في مدينة جاسم منزل يتوارى فيه عنصر متهم بانتمائه لتنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي، وسط اشتباكات عنيفة في الجهة الشمالية والجنوبية في المدينة.
ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن المتهم كان بمنزله مع زوجته و7 من أطفاله، تم اخراجهم من المنزل ثم  فجر حزامه الناسف بالمقتحمين، مما أسفر عن مقتله دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية في صفوف الفصائل المحلية.
وبذلك، يرتفع إلى 6 تعداد الخسائر بشرية في صفوف الطرفين، حيث قتل 3 من الفصائل المحلية و3 من عناصر الخلية.
وكان المرصد السوري قد وثق مقتل عنصر من فصيل محلي وأصيب 3 أخرين بجروح بليغة، نتيجة الاشتباكات الدائرة بين الفصائل المحلية من جهة، ومجموعة من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي، وسط مناشدات لطواقم الطبية بضرورة الاستنفار لإنقاذ الجرحى.
ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن القتيل من أهالي مدينة طفس بريف درعا الغربي، ويعمل ضمن الفصائل المحلية التابعة للجنة المركزية، حيث توجه اليوم ضمن رتل عسكري إلى منطقة الاشتباك، ولقى مصرعه على أثر ذلك.
وتزامناً مع الاشتباكات العنيفة، فرضت الأجهزة الأمنية التابعة للنظام حظر تجوال في قرية برقا الواقعة في جنوبي مدينة جاسم، تحسبا من توسيع رقعة الاشتباكات إلى المناطق المحيطة.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد قبل قليل وصول رتل عسكري تابع للواء الثامن إلى مدينة جاسم، لمساندة الفصائل المحلية في المدينة في العملية الأمنية ضد خلية تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، قبل ساعات، بحدوث اشتباكات بين عناصر فصائل محلية عاملة في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي، وبين مجموعة من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في المدينة، وذلك في حملة أمنية للأول ضد الأخير منذ صباح اليوم.
على صعيد متصل، استهدفت قوات النظام المدينة بقذائف هاون، ولا معلومات عن خسائر بشرية.