مثلث سهل الغاب – غرب إدلب – شمال اللاذقية يشهد نزوحاً متتالياً لأكثر من 200 عائلة من عدد من القرى والبلدات بعد تصاعد القصف رغم الهدنة السارية

18

لا تزال الهدنة الروسية – التركية مستمرة لليوم الـ 20، وإلى جانب الخروقات اليومية من قوات النظام، شهدت مناطق سريانها حركة نزوح لعشرات العوائل، إذ رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان معاودة مئات العوائل من قرى وبلدات زيزون والقرقور وفريكة والزيادية والصحن ومحيط المحطة الحرارية في ريف جسر الشغور وسهل الغاب شمال غرب حماة، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن العوائل هذه كانت عادت إلى قراها قبل فترة، عقب الهدوء الذي ساد المنطقة، نتيجة توقف عمليات القصف على مثلث جبال اللاذقية – جسر الشغور – سهل الغاب، عقب أن نزحوا عنها سابقاً بفعل العمليات العسكرية من قصف ومعارك وانعدام سبل العيش.

العائلات هذه والتي عادت إلى بلداتها وقراها أجبرت خلال الـ 48 ساعة الأخيرة، على معاودة النزوح، مرة أخرى، بعد تصاعد عملية الاستهداف في المنطقة ومع التحشدات الضخمة لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في المنطقة، في إطار استعدادتها لمعركة إدلب الكبرى، حيث رصد المرصد السوري نزوح أكثر من 200 عائلة في المنطقة نحو قرى محاذية أو محيطة بها بالإضافة لنزوحهم إلى مخيمات بالجوار أو إلى الشمال منها، وذلك بعد عودتهم إليها منذ فترة ليست بالبعيدة، عملية النزوح هذه تأتي مع عمليات مشابهة بعد التحضيرات التي تجريها قوات النظام لشن عملية عسكرية كبيرة في محافظة إدلب.

فيما كان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم أنه رصد عمليات قصف صاروخي نفذتها قوات النظام بعد منتصف ليل الأحد – الاثنين على أماكن في محور كبانة بجبل الأكراد في الريف الشمالي للاذقية، بالإضافة لاستهدافها أماكن في الريف الغربي لمدينة جسر الشغور غرب إدلب، كما استهدفت قوات النظام مناطق في بلدة الزيارة الواقعة في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، فيما دون ذلك يسود الهدوء الحذر عموم المناطق، ونشر المرصد السوري ليل أمس الأحد، أنه رصد قصفاً من قبل قوات النظام، طالت مناطق في بلدة جزرايا الواقعة في القطاع الجنوبي من ريف حلب، في خرق جديد للهدنة الروسية – التركية مع استكمال اليوم الـ 19 من تطبيقها في الأراضي السورية، كما سمع دوي انفجار جراء سقوط قذيفة صاروخية في حي جمعية الزهراء، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن إصابات، فيما استهدفت قوات النظام مناطق في قرية الجنابرة “البانة”، بريف حماة الشمالي، دون أنباء عن خسائر بشرية، وكان رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال الساعات الفائتة، معاودة قوات النظام والمسلحين الموالين لها، خرق الهدنة الروسية – التركية، وتمثل هذا الخرق بقصف من قبل قوات النظام، طال مناطق في القطاع الشمالي من ريف اللاذقية، بالتزامن مع قصف طال مناطق في محيط بلدتي الناجية وبداما وأماكن أخرى بريف جسر الشغور الغربي، في الريف الغربي لإدلب، كما استهدفت قوات النظام مناطق في قرى القرقور والزيادة والمشيك، في سهل الغاب، بالريف الشمالي الغربي لحماة، ما تسبب بمزيد من الأضرار المادية، دون ورود معلومات عن إصابات، في حين تأكد للمرصد السوري أن قيادياً من فصيل إسلامي، قضى جراء قصف من قبل قوات النظام على مناطق في جبال اللاذقية الشمالية والمنطقة الممتدة نحو سهل الغاب وريف جسر الشغور