مجازر في الغوطة الشرقية تزهق أرواح 19 مواطناً وتصيب آخرين بجراح في معقل جيش الإسلام وبلدتين أخريتين يسيطر عليهما هو وفيلق الرحمن

22

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مزيداً من الشهداء، جراء مجازر نفذتها طائرات النظام الحربية وقواتها بالقصف الجوي والصاروخي على مناطق في الغوطة الشرقية، منذ صباح اليوم الأحد الـ 26 من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، حيث ارتفع إلى 19 على الأقل عدد الشهداء الذين قضوا منذ صباح اليوم جراء القصف الجوي والصاروخي على مناطق في مدينة دوما وبلدة مسرابا الخاضعتين لسيطرة جيش الإسلام وبلدة مديرا الخاضعة لسيطرة فيلق الرحمن، والشهداء هم 13 شهيداً قضوا جراء تنفيذ الطيران الحربي غارة محملة بـ 3 صواريخ على أماكن في بلدة مسرابا، و4 شهداء بينهم مواطنتان اثنتان استشهدوا جراء قصف الطيران الحربي على مناطق في بلدة مديرا، وشهيدان اثنان قضيا جراء سقوط صواريخ أطلقتها قوات النظام على أماكن في مدينة دوما معقل جيش الإسلام في المنطقة، فيما لا يزال عدد الشهداء مرشح للارتفاع في المناطق آنفة الذكر لوجود عدد كبير من الجرحى، جراحهم متفاوتة، بالإضافة لوجود معلومات عن شهداء آخرين.

ومع توثيق مزيد من الشهداء واستمرار نزيف الدماء في الغوطة الشرقية، يرتفع إلى 123 على الأقل بينهم 26 طفلاً دون سن الثامنة عشر و13 مواطنة فوق سن الـ 18، و4 من عناصر الدفاع المدني عدد من استشهدوا ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهادهم  منذ يوم الثلاثاء الـ 14 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري من العام 2017، وحتى اليوم الـ 26 من الشهر ذاته، وذلك جراء القصف الجوي والصاروخي على مناطق في مدن وبلدات الغوطة الشرقية.