مجدداً.. تظاهرات نحو الحدود التركية و”الهيئة” تستنفر

بدأ عدد من المتظاهرين السوريين بالتجمع، الجمعة، عند معبر باب الهوى الحدودي بين سوريا وتركيا، احتجاجا على العمليات العسكرية الجارية في إدلب، ومطالبة بفتح المعابر أمام النازحين الفارين من جحيم القصف في المحافظة نحو الحدود التركية.

وفي حين أفاد ناشطون بإغلاق معبر “باب الهوى” من الجانب السوري وجميع الطرق المؤدية إليه ووضع حواجز إسمنتية على مدخله بالتزامن مع إنطلاق التظاهرات نحو الحدود مع تركيا، نفت إدارة المعبر إغلاقه من الطرف السوري.

وكان ناشطون من محافظة إدلب، دعوا للخروج في مظاهرات، الجمعة، للمطالبة بفتح ممرات آمنة للمدنيين النازحين.

“الهيئة” تستنفر حماية للمعبر التركي

إلى ذلك، أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان بأن المناطق الحدودية شهدت استنفاراً أمنياً منذ صباح الجمعة، حيث انتشرت الحواجز الأمنية لهيئة تحرير الشام(النصرة سابقاً، ذراع الاقعدة في سوريا) وفصيل آخر على الطرقات المؤدية إلى باب الهوى في إطار الإجراءات الأمنية المشددة لمنع حدوث مشاكل خلال المظاهرات، بعد دعوات من الناشطين للتعبير عن متطلباتهم في ظل الحالة التي وصل إليها سكان إدلب من دمار وتهجير.

المصدر: الخليج 365