مجزرة الصنمين عشرات الشهداء في ظل صمت المجتمع الدولي‎

ارتفع الى  45 عدد  الشهداء  الذين  سقطوا  اثر اطلاق  الرصاص   والقصف  الاعدام  الميداني والاشتباكات  بين  القوات  النظامية   السورية  ومقاتلين من  الكتائب  المقاتلة  التي  دارت يوم امس  في بلدتي  الصنمين وغباغب بمحافظة درعا ومن بين  الشهداء  خمسة  اطفال دون  سن  الـ18 وسبع سيدات ومالايقل  عن  16 شهيدا من  الكتائب  المقاتلة  و 3 شهداء  مجهولي  الهوية بينهم طفل والعدد  مرشح  للارتفاع  بسبب وجود  معلومات  عن  اكثر  من 40 جريحا بعضهم  بحالات  خطرة  ووجود مفقودين و استشهد  ثلاثة  جنود  لدى  محاولتهم الانشقاق  عن  القوات  النظامية كما  اسفر  القصف  عن  تهدم اكثر من  10 منازل واحراق  اكثر  من 20 منزلا

وتاتي  مجزرة  الصنمين  الجديدة في  ظل  صمت  المجتمع الدولي  على  مجازر  سورية  التي  ترتكب بشكل  مستمر  بسبب  عدم  محاكمات  المجرم القاتل الذي  لايجد مايردعه  عن  ارتكاب  جرائمه

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد