مجزرة الميادين تودي بحياة 11 مواطناً من عائلتين وإصابة وفقدان آخرين في ثاني جولة من القصف تنفذها طائرات قادمة من جهة العراق

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: ارتفع إلى 11 على الأقل من عائلتين اثنتين عدد الشهداء الذين وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهادهم، جراء الغارات التي نفذتها طائرات حربية يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي دخلت إلى الأجواء السورية قادمة من الجهة العراقية، والشهداء هم رجل وزوجته و3 من أبنائهما إضافة لابنتهما، وسيدة مسنة وسيدة أخرى وطفلتها وطفلة ووالدتها، ولا تزال أعداد الشهداء قابلة للازدياد نتيجة لوجود عشرات الجرحى والمفقودين، حيث لا يزال بعض الجرحى بحالات خطرة، فيما لم يعرف مصير الكثير من المفقودين إذا ما كانوا أحياء أم فارقوا الحياة تحت أنقاض الدمار الذي خلفه القصف، وكانت مدينة الميادين شهدت ضربة مماثلة خلفت شهداء وجرحى، حيث نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس أن طائرات مجهولة لم تعرف هويتها بعد، نفذت 3 غارات على مناطق في مدينة الميادين الواقعة في الريف الشرقي لدير الزور، واستهدفت إحدى الغارات التي جرت عند الخامسة من فجر اليوم الاثنين الـ 22 من أيار / مايو الجاري، بناءاً في شارع الأربعين، فيما استهدف الغارتان الأخريتان منزلاً في شارع الحماد، وتسببت الضربات الجوية باستشهاد طفلين وإصابة 13 آخرين بجراح، وعدد الشهداء لا يزال مرشحاً للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة، كما تسبب القصف بدمار في ممتلكات مواطنين، وأكدت مصادر موثوقة للمرصد أن الطائرات التي قصفت مدينة الميادين، شوهدت وهي تتجه نحو العراق.

على صعيد متصل علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرات يرجح أنها بدون طيار وأنها تابعة للتحالف الدولي، استهدفت صباح اليوم الأربعاء الـ 24 من أيار / مايو الجاري من العام 2017، سيارة عند مسجد أسامة بن لادن بالقرب من قلعة الرحبة في أطراف مدينة الميادين بالريف الشرقي لدير الزور، ولم ترد إلى الآن، معلومات عن حجم الخسائر البشرية وهوية المستهدفين في هذه السيارة، ما إذا كان من بينهم قياديين.