مجزرة دوما تزهق أرواح 6 مدنيين بينهم طفل ومواطنة بقصف للطائرات الحربية على معقل جيش الإسلام

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تواصل أعداد الشهداء ارتفاعها في غوطة دمشق الشرقية، نتيجة القصف من قبل الطائرات الحربية، على منطقة بالقرب من مسجد دوما الكبير، والتي تسببت في مجزرة بالمدينة التي تعد معقل جيش الإسلام، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان ارتفاع أعداد الشهداء إلى 6 على الأقل بينهم طفل ومواطنة، ممن قضوا جراء استهداف الطائرات الحربية بثلاث غارات لمناطق في مدينة دوما في الغوطة الشرقية، حيث لا تزال أعداد الشهداء مرشحة للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة

وجاءت هذه الغارات في تجدد للضربات الجوية على الغوطة الشرقية بعد معاودة بدء القصف عليها في أواخر أيلول / الفائت من العام الجاري، عقب شهرين من غياب القصف الجوي، وكان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 26 من أيلول / سبتمبر الفائت من العام الجاري 2017، أن 4 مواطنين استشهدوا جراء غارات للطائرات الحربية على مدينة دوما التي يسيطر عليها جيش الإسلام في غوطة دمشق الشرقية، وهم أول شهداء قضوا في دوما والغوطة الشرقية، جراء الضربات الجوية منذ نهاية تموز / يوليو الفائت من العام الجاري 2017، حيث تأتي هذه الغارات بعد غياب نحو شهرين للطائرات الحربية عن أجواء غوطة دمشق الشرقية، وتوقف الغارات الجوية منذ أواخر تموز / يوليو الفائت من العام الجاري، على مدن وبلدات الغوطة الشرقية، في أعقاب قتل وجرح عشرات المواطنين في غارات للطائرات الحربية على عربين ومدن وبلدات بغوطة دمشق الشرقية، والتي تلت اتفاق تخفيف التصعيد الذي لم يصمد أمام الخروقات المتتالية التي شهدها الاتفاق الذي جرى بين روسيا وممثلين عن فصائل في الغوطة الشرقية، في الـ 22 من تموز / يوليو الفائت من العام الجاري 2017

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد