مجزرة سوق بلدة الأتارب تزهق أرواح 16 مواطن على الأقل بقصف نفذته طائرات حربية دمرت أجزاء كبيرة من سوق البلدة بغرب حلب

32

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تواصل أعداد الشهداء ارتفاعها نتيجة القصف الجوي والمجزرة التي نفذتها طائرات باستهدافها لبلدة الأتارب الواقعة في الريف الغربي لحلب، حيث ارتفع إلى 16 على الأقل عدد الشهداء الذين وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهادهم إلى الآن، جراء الغارات الثلاث التي طالت سوق بلدة الأتارب، والتي تسبب بدمار كبير في السوق، وإصابة وفقدان عشرات آخرين، فيما لا تزال أعداد الشهداء قابلة للازدياد بسبب وجود جرحى بعضهم بحالات خطرة ووجود مفقودين لا يعلم إلى الآن مصيرهم، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أن منطقة الأتارب شهدت أمس الأحد الـ 12 من تشرين الثاني / نوفمبر اجتماعاً للمجالس المحلية بريف حلب الغربي، مع ممثلين عن هيئة تحرير الشام، توصلوا من خلاله لوقف إطلاق نار بين الهيئة وحركة نور الدين الزنكي بعد 6 أيام من الاقتتال في ريف حلب الغربي