مجزرة مدينة دوما تزهق أرواح 6 مواطنين في أولى غارات الطائرات الحربية بعد غياب لنحو 4 أيام عن أجواء الغوطة الشرقية

11

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تواصل أعداد الشهداء المدنيين ارتفاعها في غوطة دمشق الشرقية، نتيجة مفارقة مزيد من المواطنين للحياة، متأثرين بالجراح التي أصيبوا بها، حيث ارتفع إلى 6 بينهم طفلان ومواطنتان عدد الشهداء الذين قضوا ووثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان في المجزرة التي نفذتها طائرات حربية باستهدافها لمدينة دوما، التي تعد معقل جيش الإسلام في الغوطة الشرقية، كما قصفت قوات النظام بقذيفتين على الأقل، مناطق في مدينة دوما، فيما رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عودة الهدوء ليسود غوطة دمشق الشرقية، بعد القصف الجوي والمدفعي الذي استهدف المدينة خلال ساعات النهار من اليوم الخميس، حيث كانت الطائرات الحربية قصفت بخمس غارات مناطق في بلدة الشيفونية ومدينة عربين، بالتزامن مع قصف صاروخي ومدفعي طال مناطق في بلدة النشابية ومنطقة اوتايا وأماكن أخرى في حرستا وعربين، ما تسبب بوقوع جرحى في النشابية.

ونتيجة لاستشهاد المزيد من المدنيين في مدينة دوما اليوم الخميس الـ 15 من شباط / فبراير الجاري، فإنه يرتفع إلى 30 شهيد مدني بينهم 8 أطفال و4 مواطنات عدد الشهداء الذين قضوا ووثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان، منذ معاودة الطائرات الحربية بعد عصر يوم الـ 10 من شهر شباط / فبراير الجاري من العام 2018، للغوطة الشرقية وبدء قصف النظام على مناطق فيها، بعد غياب سبق عودة القصف لنحو 24 ساعة، فيما أصيب أكثر من 107 بجراح في الفترة ذاتها، بينما كانت غوطة دمشق الشرقية شهدت سلسلة عمليات قصف جوي ومجازر متتالية في 5 أيام دامية بغوطة دمشق الشرقية راح ضحيتها أكثر من 250 شهيد مدني ونحو 775 جريحاً مدنياً بينهم عشرات الأطفال والمواطنات، حيث جاء تراجع وتيرة القتل والقصف وتوقف حركة الطيران بعد 5 أيام دامية، شهدت فيها الغوطة الشرقية أكبر حصيلة خسائر بشرية في 5 أيام منذ أواخر العام 2014