مجزرتان في دوما وعربين وقصف جوي مكثف على 8 مدن وبلدات أخرى تودي بحياة 33 مدنياً في الغوطة وترفع لنحو 65 عدد الشهداء خلال 24 ساعة من التصعيد

14

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: استهدفت قوات النظام مجدداً مناطق في الغوطة الشرقية، حيث طال القصف مناطق في بلدة بيت سوى، بالتزامن مع قصف صاروخي من قوات النظام، طال مناطق في مدينة دوما، في حين لا تزال أعداد الشهداء تواصل ارتفاعها، بالتوازي مع ارتفاع أعداد الجرحى، نتيجة تنفيذ مزيد من الضربات على مدينة دوما ومناطق أخرى في الغوطة الشرقية، إذ ارتفعت أعداد الشهداء في غوطة دمشق الشرقية، نتيجة الضربات الجوية المكثفة والمتتالية التي نفذتها الطائرات الحربية على 10 مدن وبلدات في الغوطة المحاصرة، حيث ارتفع إلى 33 على الأقل بينهم 3 أطفال و5 مواطنات عدد الشهداء الذين قضوا في القصف الجوي اليوم، إذ استشهد مواطنان اثنان جراء غارات جوية استهدفت مدن وبلدات مديرا وحزة، بينما استشهد 7 مواطنين بينهم مواطنة جراء مجزرة نفذتها الطائرات الحربية باستهدافها لمناطق في مدينة دوما، كما استشهد 3 مواطنين في القصف الجوي على بلدة مسرابا، فيما استشهد مواطنان اثنان في غارات استهدفت مناطق في مدينة زملكا، في حين استشهد 3 مواطنين بينهم مواطنة جراء قصف من قبل الطائرات الحربية على مناطق في مدينة سقبا، بينما استشهد طفل في الغارات من قبل الطائرات الحربية على مدينة حرستا، بالإضافة لاستشهاد 4 مواطنين بينهم طفل ومواطنة في الغارات على مدينة حمورية، واستشهاد 4 مواطنين بينهم طفل في القصف الجوي على بلدة كفربطنا، فيما استشهد 7 مواطنين بينهم مواطنتان في مجزرة نفذها الطيران الحربي في مدينة عربين، كذلك تسبب القصف الجوي في إصابة نحو 165 مواطناً على الأقل بجراح متفاوتة الخطورة، بينهم عشرات المواطنات والأطفال، ولا تزال أعداد الشهداء قابلة للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة.

ليرتفع إلى 64 بينهم 10 أطفال و9 مواطنات عدد الشهداء الذين قضوا خلال نحو 24 ساعة من الغارات الجوية المكثفة على غوطة دمشق المحاصرة، بالإضافة لإصابة نحو 235 شخصاً آخرين بينهم العشرات من الأطفال والمواطنات بجراح متفاوتة الخطورة، إذ لا تزال أعداد الشهداء قابلة للارتفاع نتيجة وجود العشرات ممن أصيبوا، لا تزال جراحهم بليغة وبعضهم في حالات خطرة، كما أصيب الكثير من الجرحى بإعاقات دائمة.

ومع تصاعد القتل بحث المدنيين من أبناء الغوطة الشرقية المحاصرة، تواصل أعداد الشهداء ارتفاعها، حيث يرتفع إلى 322 بينهم 75 طفلاً و53 مواطنة عدد الشهداء المدنيين ممن قضوا منذ الـ 29 من شهر كانون الأول / ديسمبر من العام الفائت 2017، جراء استهداف الغوطة الشرقية بمئات الغارات ومئات الضربات المدفعية والصاروخية، والشهداء هم 202 مواطناً بينهم 54 طفلاً و41 مواطنة وممرض استشهدوا في غارات للطائرات الحربية على مناطق في مدينة حرستا التي تسيطر عليها حركة أحرار الشام الإسلامية وغارات على بلدة مديرا ومدن سقبا وعربين ودوما وحمورية، و120 مواطناً بينهم 21 طفلاً و12 مواطنة وممرضان استشهدوا في قصف مدفعي وصاروخي طال مناطق في بلدة بيت سوى ومدينة حرستا ومدن حمورية ودوما وعربين وبلدات كفربطنا والنشابية وأوتايا ومسرابا.