مجموعة “أصدقاء سوريا” تحمل دمشق مسؤولية إخفاق “جنيف 2”

19709565medium_ac758_1_460632

موسكو – وكالات – الأحد, 02 فبراير 2014
حمّلت الدول الرئيسية الاحدى عشرة في مجموعة “أصدقاء سورية” التي تدعم المعارضة، دمشق مسؤولية عدم احراز تقدم في الجولة التفاوضية الاولى في جنيف.

وقالت المجموعة التي تضم المملكة ومصر وفرنسا والمانيا وايطاليا والاردن وقطر وتركيا والامارات وبريطانيا والولايات المتحدة في بيان مشترك صدر في باريس ان “النظام مسؤول عن عدم إحراز تقدم فعلي في الجولة الاولى من المفاوضات”، متهمة دمشق بممارسة “العرقلة” خلال المفاوضات.

واضاف البيان “نحن مصدومون لاستمرار النظام في استراتيجيته (التي عنوانها) “موتوا جوعا او استسلموا” التي تمنع مئات آلاف الاشخاص في دمشق وحمص وغيرهما من تلقي الطعام او الادوية”، مندداً أيضاً “باشد العبارات” باستخدام القوات النظامية السورية للبراميل المتفجرة.

في المقابل، اشادت المجموعة ب”القرار الشجاع لائتلاف المعارضة الوطنية السورية” بالمشاركة في مفاوضات جنيف، وب”نهجه البناء” خلال الجولة التفاوضية الاولى.

وانتهت الجولة الاولى من مفاوضات جنيف-2 الجمعة من دون تسجيل اي تقدم في اتجاه حل النزاع السوري الدامي، باستثناء جمع وفدي الحكومة والمعارضة في “غرفة واحدة”، وحدد موعد “مبدئي” للجولة الثانية بعد عشرة ايام.