مجموعة من مقاتلي “داعش” يهاجمون موقعا لقوات سوريا الديمقراطية في محيط حقل العمر النفطي

24

دمشق 9 فبراير 2019 /قامت مجموعة من مقاتلي تنظيم (داعش) مؤلفة من 12 مقاتلا بمهاجمة موقعا لقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من قبل الولايات المتحدة الامريكية بمحيط حقل العمر النفطي بريف دير الزور الشرقي، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم (السبت).

وأضاف المرصد، ومقره لندن، إن “مجموعة من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، مؤلفة من 12 عنصراً، هاجمت مواقع لقوات سوريا الديمقراطية في محيط حقل العمر النفطي بريف دير الزور ، حيث دارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين، منذ قبيل منتصف ليل أمس وحتى فجر اليوم السبت”.

وأكد المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يعتمد على شبكة ناشطين على الأرض، أن قوات سوريا الديمقراطية (قسد) تمكنت من صد الهجوم ومنعت التنظيم من التسلل إلى الحقل”، مشيرا إلى الاشتباكات ترافقت الاشتباكات مع تحليق لطائرات التحالف الدولي في سماء المنطقة واستهدافها لمجموعة التنظيم المهاجمة، ما أدى لمقتل 10 عناصر من المجموعة، فيما تمكن اثنان آخران من الفرار.

ويأتي هذا الهجوم ليرفع إلى 1279 عدد مقاتلي وقادة تنظيم الدولة الإسلامية، ممن قتلوا في القصف والاشتباكات والتفجيرات والغارات، في حين وثق المرصد السوري 678 عدد عناصر قوات سوريا الديمقراطية الذين قضوا منذ الـ 10 من سبتمبر الفائت.

كما يأتي هذا الهجوم بالتزامن مع المفاوضات الجارية بين التحالف الدولي وتنظيم الدولة الإسلامية، إذ أكدت مصادر موثوقة أنه في الوقت الذي يعمد فيه التحالف الدولي للضغط على التنظيم وإثبات جديته في إنهاء التنظيم والقضاء عليه، يعمد الأخير لإثبات قدرته على الهجوم من خلال تنفيذ عمليات تستهدف قسد والتحالف في مواقع مهمة ضمن ريف دير الزور الشرقي.

وكان المرصد السوري، أفاد في وقت سابق من اليوم، بأن الهدوء الحذر يخيم على منطقة الجيب المتبقي لتنظيم الدولة الإسلامية عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، ضمن القطاع الشرقي من ريف دير الزور، بالتزامن مع المفاوضات المستمرة بين قيادة التنظيم المتواجدة في الجيب البالغ مساحته نحو (4 كلم مربع)، وبين التحالف الدولي، للتوصل لتوافق حول استسلام قادة التنظيم أو خروجهم مع من تبقى من العوائل لوجهة غير معلومة إلى الآن.

المصدر: arabic1.people