مجهولون يحاولون اغتيال قيادي سابق بـ”فرقة الحمزة” ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة

محافظة الحسكة: استهدف مسلحون مجهولون يستقلون دراجة نارية بالأسلحة الرشاشة، قيادي سابق بـ”فرقة الحمزة” الموالية لتركيا وسط مدينة رأس العين ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة، مما أدى إلى إصابته بجروح بليغة، وجرى نقله إلى مشافي تركيا لتلقي العلاج، فيما لاذ المهاجمون إلى جهة مجهولة.
ووفقا للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن القتيل تم عزله من قبل قادة ضمن فصائل “الجيش الوطني”، ويتهمه الأهالي بارتكاب انتهاكات بحق المدنيين في رأس العين وريفها منها الخطف والاعتقال والتعذيب والقتل، فضلاً عن سرقة ممتلكات الأهالي وسلبها عنوة.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد في 25 آب الجاري، بوقوع جريمة قتل ضمن قرية العزيزية بريف رأس العين، حيث قتل مزارع على يد أحد العاملين عنده في المزرعة، لأسباب مجهولة، وذلك في إطار الفوضى والفلتان الأمني ضمن مناطق نفوذ الفصائل الموالية لأنقرة.
وكان المرصد السوري أفاد في منتصف شهر آب الجاري، باندلاع اقتتال عشائري، ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة، بين أبناء من عشيرة العكيدات من جهة، وعناصر من فصيل السلطان مراد من جهة أخرى، استخدم فيها قذائف آر بي جي وأسلحة ثقيلة ومتوسطة، وسط الأحياء السكنية بمدينة رأس العين في ريف الحسكة ضمن مناطق نفوذ فصائل غرفة عمليات “نبع السلام”، ما تسبب بحالة من الرعب بين صفوف الأهالي، جراء استهداف منازلهم بطلقات نارية طائشة.
ويأتي ذلك على خلفية مقتل شخص من عشيرة العكيدات على يد عناصر فرقة السلطان مراد، بعد محاولتهم حاولو سرقة دراجته النارية وتم إطلاق النار عليه.