مجهولون يحرقون صورة لـ”الخميني”.. وعبوة ناسفة تستهدف سيارة للميليشيات الإيرانية في دير الزور

محافظة دير الزور: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، انفجار عبوة ناسفة بسيارة تقل مجموعة عناصر تتبع لمليشيات “الحرس الثوري” الإيراني، في بادية دير الزور الجنوبية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.
يذكر أن العناصر من أبناء بلدة حطلة، ويعملون لصالح الميليشيات الإيرانية.
على صعيد متصل، أقدمت مجموعة تطلق على نفسها “أشبال القادسية” على حرق صورة “الخميني” معلقة على عمود إنارة في منطقة حوض الفرات بمدينة دير الزور، ثم لاذوا بالفرار إلى جهة مجهولة.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثق، أمس، إصابة 4 عناصر من ميليشيا “القاطرجي” التابعة للنظام، جراء انفجار لغم أرضي بهم  خلال قيامهم بجولة تفقدية بالقرب من حقل التيم النفطي الواقع في ريف ديرالزور على طريق ديرالزور-دمشق.
وكشفت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، هوية من قضوا في هجوم لعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” والذي استهدف حافلة في بادية الشولا بريف دير الزور الجنوبي، وهم: ثلاثة عسكريين ممن يعملون مع ميليشيات إيران ويحملون بطاقات شخصية صادرة عن أجهزة النظام الأمنية “بهدف التمويه”بالإضافة لمقتل مواطن كان ضمن الحافلة.
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن القتلى العسكريين كانوا بلباس مدني ضمن الحافلة و ينحدرون من محافظات حماة وحمص والرقة، كانوا في طريقهم إلى منازلهم لقضاء إجازاتهم، قبل استهداف الحافلة من قِبل خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” ومقتلهم برفقة المواطن، بالإضافة إلى إصابة 20 آخرين ممن كانوا ضمن الحافلة، من بينهم مدنيين وعسكريين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد