مجهولون يغـ ـتـ ـالـ ـون شاب متهم بالتعامل مع شعبة المـ ـخـ ـابـ ـرات العسكرية بريف درعا الشرقي

محافظة درعا: قتل شاب متهم بالتعامل مع شعبة “المخابرات العسكرية “التابعة للنظام بالرصاص، جراء استهدافه من قبل مسلحين مجهولين اليوم، وسط بلدة علما بريف درعا الشرقي، قبل أن يلوذوا بالفرار إلى جهة مجهولة.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن القتيل يعمل كسائق على سيارة أجرة في مدينة إزرع، ويتهمه الأهالي بالتعامل مع شعبة “المخابرات العسكرية” في البلدة.
ويأتي ذلك، في ظل الفوضى والفلتان الأمني المنتشر في محافظة درعا.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 520 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 480 شخص، هم: 215 من المدنيين بينهم 6 سيدات و 11 طفل، و 175 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و 44 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و و32 ينتمون ومتهمون بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”، و9 مجهولي الهوية، و5 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.