مجهولون يقتحمون غرفة عمليات مشتركة بين “هيئة تحرير الشام والجبهة الوطنية” قرب محاور القتال في ريف إدلب

 

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مسلحين مجهولين، اقتحموا غرفة عمليات مشتركة بين “هيئة تحرير الشام والجبهة الوطنية” قرب محاور القتال مع قوات النظام في محيط منطقة النيرب، شرقي إدلب، وعمدوا إلى سرقة كافة محتويات المقر من أجهزة اتصال وبعض الأسلحة الفردية والسيارات بعد قيامهم بتكبيل كافة العناصر المتواجدة داخل المقر، ومن ثم لاذوا بالفرار.

و رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بعد منتصف ليل أمس، اشتباكات عنيفة اندلعت بالقرب من قرية قاح بريف إدلب الشمالي بالقرب من الحدود السورية مع لواء اسكندرون، بين عناصر من هيئة تحرير الشام، ومسلحين آخرين يرجح أنهم من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث استمرت الاشتباكات حتى ساعات الفجر، دون معلومات حتى اللحظة عن الخسائر البشرية.

المرصد السوري نشر مساء أمس، أن أحد عناصر الخلية التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، والتي داهمت وكرها القوى الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام، فجر نفسه بحزام ناسف، دون أن يتمكن من قتل أحد من تحرير الشام، فيما تمكنت القوة المدعومة من اعتقال باقي أفراد الخلية في بلدة أطمة الحدودية مع لواء اسكندرون شمالي إدلب، وسط استنفار متواصل من قبل هيئة تحرير الشام، ونشر المرصد السوري يوم أمس أيضاً، أن القوى الأمنية التابعة لـ “هيئة تحرير الشام” حاصرت مبنى يتحصن داخله خلية تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” في بلدة أطمة الحدودية مع لواء اسكندرون شمالي إدلب، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة بين القوى الأمنية من جهة، وعناصر الخلية من جهة أُخرى، وسط معلومات مؤكدة عن سقوط خسائر بشرية، بالإضافة إلى إصابة مواطنة وطفل بالرصاص الطائش الناجم عن الاشتباكات.