مجهولون يقتلون مدني في أطراف مدينة عفرين وعملية اعتقال جديدة تنفذها فصائل من “غصن الزيتون” بحق مواطنين كرد

47

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مواطن فارق الحياة بعد عملية سطو مسلح نفذها مجهولون على منزل المواطن الواقع على طريق جنديرس، حيث جرى خنق الرجل حتى الموت، في ظل الفوضى والفلتان الأمني الذي تشهده مناطق سيطرة الفصائل الموالية لتركيا بريف محافظة حلب، على صعيد متصل عمد فصيل الجبهة الشامية إلى اعتقال رجل وابنه في قرية معرستة الخطيب بريف عفرين وذلك بتهمة انتساب الابن إلى الوحدات الكردية إبان سيطرتها على المنطقة، ونشر المرصد السوري في الـ 18 من شهر تموز الجاري، أنه أن قوة من “الشرطة الحرة” المدعومة من تركيا داهمت صباح اليوم الخميس قرية ديكمداش الواقعة في ناحية شران بريف عفرين، وعمدت إلى اعتقال 5 مواطنين على الأقل وجرى اقتيادهم إلى جهة لا تزال مجهولة، في حين لا يزال مصير مجهولة مصير المواطنة التي جرى اختطافها من عند حاجز ترندة على مدخل مدينة عفرين قبل نحو 10 أيام، في حين عمدت القوات التركية إلى إزالة مخيم بلبل الذي أقامته قبل نحو عام دون معلومات حتى اللحظة عن الأسباب والدوافع إذ جرى نقل المحتويات والمعدات إلى جهة مجهولة، بينما كانت الفصائل الموالية لتركيا اعتقلت خلال الأيام القليلة الفائتة أكثر من 28 شخص من المواطنين الكرد من مناطق متفرقة في عفرين وريفها بعد التفجير الذي ضرب حاجز ترندة عند مدخل المدينة، وكان المرصد السوري نشر في الـ 13 من شهر تموز الجاري، أنه رصد قيام فصائل من “غصن الزيتون” المدعومة من قبل تركيا بحملة اعتقالات ضمن مناطق متفرقة من ريف مدينة عفرين، حيث اعتقلت أكثر من 10 أشخاص في كل من ناحية الشيخ حديد وشران ومعبطلي وجنديرس بريف عفرين شمال غرب حلب، وذلك بذرائع مختلفة على أن يطالبوا بفدية مالية مقابل إطلاق سراحهم لاحقاً، ونشر المرصد السوري يوم أمس الأول الخميس، أنه تواصل حصيلة الخسائر البشرية ارتفاعها جراء انفجار عربة مفخخة في مدينة عفرين شمال غرب حلب صباح اليوم الخميس، وذلك على خلفية مفارقة جرحى للحياة متأثرين بإصابتهم، حيث ارتفع إلى 13 هم 8 مواطنين بينهم طفلان اثنان على الأقل، و4 مقاتلين من الفصائل الموالية لتركيا بالإضافة لشخص مجهول الهوية حتى اللحظة، تعداد الذين استشهدوا وقضوا جراء انفجار عربة مفخخة عند مدخل مدينة عفرين من جهة منطقة ترندة، إذ انفجرت المفخخة على مقربة من الحاجز عند مدخل المدينة حيث تتجمع الآليات والسيارات للتفتيش فيما لا يزال عدد الذين قضوا واستشهدوا مرشح للارتفاع لوجود أكثر من 30 جريح بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.

ونشر المرصد السوري أنه وثق مزيداً من الخسائر البشرية جراء الانفجار الذي ضرب مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة فصائل مدعومة من تركيا بريف حلب الشمالي الغربي صباح اليوم الخميس، حيث ارتفع إلى 11 بينهم أطفال ومواطنات تعداد الذين قضوا واستشهدوا جراء انفجار سيارة مفخخة عند مدخل مدينة عفرين من جهة منطقة ترندة، إذ انفجرت المفخخة على مقربة من الحاجز عند مدخل المدينة حيث تتجمع الآليات والسيارات للتفتيش، فيما لا يزال عدد الذين قضوا واستشهدوا مرشح للارتفاع لوجود أكثر من 30 جريح بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين، ونشر المرصد السوري منذ قليل، أنه هز انفجار عنيف مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة فصائل عملية “غصن الزيتون” المدعومة من تركيا شمال غرب حلب، تبين أنه ناجم عن انفجار سيارة مفخخة صباح اليوم الخميس عند طريق ترندة بمدخل مدينة عفرين، الأمر الذي تسبب بسقوط خسائر بشرية، حيث قضى واستشهد 3 أشخاص على الأقل بينهم مواطنة، بالإضافة لسقوط عدد من الجرحى، فيما لا يزال عدد الذين قتلوا مرشح للارتفاع لوجود بعض الجرحى في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.

ونشر المرصد السوري في الـ 10 من شهر تموز الجاري، أنه وثق مقتل قيادي محلي في الفصائل الموالية لتركيا وذلك جراء انفجار قنبلة كانت بحوزته داخل سيارته في ريف حلب الشمالي الشرقي، ونشر المرصد السوري في الـ 3 من شهر تموز / يوليو الجاري، أن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة عسكرية تابعة لأحد الفصائل المنضوية ضمن عملية “غصن الزيتون” على طريق بلبل – ميدانكي شمال عفرين بريف حلب، دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية. ونشر المرصد السوري قبل ساعات، سمع دوي انفجارات عدة ضمن مناطق فصائل “درع الفرات” بريف حلب الشمالي الشرقي، وذلك بعد ظهر اليوم الأربعاء الثالث من شهر تموز الجاري، حيث انفجرت دراجة نارية مفخخة بالقرب من مسجد عمر بن الخطاب في مدينة الباب، ما أسفر عن مقتل شخصين اثنين وإصابة أكثر من 9 آخرين بجراح متفاوتة بالإضافة لأضرار مادية في المنطقة، كما انفجرت دراجة مفخخة أخرى في بلدة قباسين شمال مدينة الباب ما أسفر عن إصابة 15 شخص على الأقل، فيما لا يزال عدد الذين استشهدوا وقضوا مرشح للارتفاع لوجود بعض الجرحى في حالات خطرة، وذلك في إطار الفلتان الأمني الذي يسيطر على مناطق سيطرة فصائل مدعومة من تركيا في الشمال السوري.

ونشر المرصد السوري في الـ 27 من شهر حزيران الفائت، أنه تتواصل التصفيات والاغتيالات ضمن مناطق الفصائل المدعومة من قبل تركيا، حيث وثق المرصد السوري مقتل عنصر من الشرطة العسكرية جراء إطلاق نار من قبل مجهولين في قرية الزيادية على أطراف مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، كما أصيب عنصر آخر بجراح، ونشر المرصد السوري في الـ 25 من شهر حزيران الجاري، أنه هز انفجارين اثنين بلدة اخترين الخاضعة لسيطرة فصائل موالية ومدعومة من تركيا بريف حلب الشمالي، أحدهما ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بسيارة “مسؤول التوجيه” في الجبهة الشامية، مما أدى لإصابته بجراح، والآخر ناجم عن انفجار عبوة ناسفة أخرى استهدفت “رئيس المجلس المحلي” في البلدة، ما أسفر عن إصابته بجراح خطرة، على صعيد متصل قضى مدني مساء أمس الاثنين بعد إطلاق الرصاص عليه من قبل مجهولين يستقلون سيارة بيك آب عسكرية وذلك على الطريق الواصل بين قريتي كلجبرين – يحمول شمال حلب.