مجهولون يلقون قنبلة على منزل عضو في “المجلس الوطني الكردي” في مدينة الدرباسية

أقدم مجهولون يُرجح أنهم من “الشبيبة الثورية” ليلة البارحة، بإلقاء قنبلة على منزل عضو في “المجلس الوطني الكردي” بمدينة الدرباسية، بريف الحسكة. مما أدى إلى وقوع أضرار مادية في المنزل.

وفي 20 أبريل/نيسان المنصرم، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن ملثمون يرجح أنهم من “الشبيبة الثورية” اعتدوا على مكتبين اثنين للمجلس الوطني الكردي “انكسي” في مدينة عين العرب “كوباني”، حيث ألقوا عشرات قنابل المولوتوف، ما أدى إلى نشوب حرائق تسببت بأضرار كبيرة.
والجدير بالذكر أن عدد الاعتداءات على المقرات المدنية والحزبية وصل إلى 5 في أقل من 48 ساعة.
وكان المرصد السوري قد رصد يوم 19 نيسان/أبريل، اقتحام ملثمين يرجح أنهم من عناصر “الشبيبة الثورية”، مكتب الحزب الديمقراطي الكردستاني فرع سوريا في حي الكلاسة بمدينة الحسكة، وطردوا أعضاء الحزب من المكتب تحت تهديد السلاح، ثم سكبوا مادة البنزين على أثاث المكتب واضرموا النيران فيه، قبل أن يغادروا إلى جهة مجهولة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا في ذات اليوم، بأن مجموعة مسلحة تابعة لما يعرف بالشبيبة الثورية أقدمت بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء، على خلع قفل باب مكتب “الحزب الديمقراطي الكردستاني” في مدينة الدرباسية الحدودية مع تركيا بريف الحسكة الشمالي، وألقوا قنابل مولوتوف داخل المكتب في محاولة لحرقه، لكن الجيران شعروا بالحريق وقاموا بإخماده قبل توسع النيران.
وفي السياق ذاته، أقدمت الشبيبة الثورية على حرق مكتب “المجلس الوطني الكردي” في مدينة المالكية “ديريك” بريف الحسكة أيضاً وذلك بعد خلع الباب وإلقاء قنابل المولوتوف داخله.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد