محادثات في باريس حول سورية

أجرى وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس (الاثنين) محادثات في باريس مع نظرائه الغربيين والعرب حول الازمة السورية، قبل اجتماع دولي مرجح عقده في نيويورك ايضا في 18 كانون الاول (ديسمبر) الجاري بمشاركة حليفي النظام السوري روسيا وايران.

وأعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أن كيري اجتمع مع نظرائه من السعودية وفرنسا وبريطانيا والمانيا وايطاليا والامارات والاردن وقطر وتركي، قبل توجهه إلى  موسكو لإجراء محادثات مع نظيره سيرغي لافروف والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في شأن ازمة سورية.

وقال مصدر ديبلوماسي في باريس طالباً عدم كشف هويته: “نريد التحرك بسرعة نحو التفاوض وتحديد إطار مع قرار من مجلس الامن الدولي” يمكن ان يقدم في سياق اجتماع 18 الجاري في نيويورك.

وكان من المقرر إطلاع الوزراء خلال المحادثات على اجتماع الرياض الذي توصل للمرة الاولى الاسبوع الماضي الى برنامج للفصائل الرئيسة في المعارضة السورية المسلحة والسياسية، إذ رغم الغموض الذي اكتنف مشاركة تنظيم “أحرار الشام”، شكل اجتماع الرياض حدثا “مهما” وسجل “تقاربا حقيقيا بين المعارضة المسلحة والمعارضة السياسية” بحسب المصدر.

ويندرج اجتماع باريس في اطار المحادثات المعروفة بـ “عملية فيينا” التي توصلت فيها 17 دولة ضمنها الحليفان الروسي والايراني للرئيس السوري بشار الاسد الى اتفاق في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي حول خارطة طريق سياسية لسورية.

وتنص عملية فيينا على عقد لقاء مطلع كانون الثاني (يناير) المقبل لممثلي المعارضة السورية والنظام وتشكيل حكومة انتقالية في غضون ستة اشهر وتنظيم انتخابات في خلال 18 شهرا.

ويمكن أن يشكل وفد من 15 معارضا مع بداية الاسبوع المقبل يكلف التفاوض مع النظام، لكن الاخير لم يبد في الوقت الحاضر اي اشارات انفتاح في ما يتعلق بمثل هذا التفاوض.

ويأمل الداعمون الدوليون للمعارضة بان يمارس حليفا الرئيس السوري بشار الاسد، موسكو وطهران، ضغوطا ليقبل بالمشاركة في هذه العملية.

 

ا ف ب