محافظة درعا تشهد حرب تصفيات عبر الاغتيالات لعناصر من قوات النظام وقادة ومقاتلين سابقين في الفصائل الخاضعة لـ “التسوية والمصالحة” مع النظام

31

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مسلحين مجهولين أقدموا على اغتيال عنصر من مخابرات النظام في الريف الدرعاوي، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن مسلحين مجهولين أقدموا بعد ظهر اليوم الأحد الـ 6 من شهر كانون الثاني الجاري، على إطلاق النار على عنصر من المخابرات الجوية أمام منزله في بلدته التي ينحدر منها وهي داعل بالقطاع الأوسط من ريف درعا، الأمر الذي أسفر عن مقتله على الفور، فيما كان المرصد السوري نشر أول أمس الجمعة، أنه رصد مزيداً من الاغتيالات التي طالت قياديين سابقين في فصائل عاملة في الجنوب السوري، انضمت إلى “المصالحة” في درعا، مع قوات النظام، حيث رصد المرصد السوري خلال الساعات الأخيرة اغتيالات طالت كلاً من عمر الشريف وهو قيادي سابق في جيش اليرموك، ومنصور الحريري قيادي سابق في فرقة فلوجة حوران.

فيما كان رصد المرصد السوري في الـ 16 من كانون الأول / ديسمبر من العام 2018، إطلاق نار تعرض له قيادي سابق في فرقة مقاتلة وذلك في بلدة طفس بالريف الدرعاي، في محاولة لاغتياله، ما أسفر عن إصابة مرافقه بجراح، فيما كان المرصد السوري نشر في الـ 11 من شهر كانون الأول الفائت، أنه رصد يوم الثلاثاء الـ 11 من كانون الأول / ديسمبر من العام 2018، اغتيال قيادي سابق في جيش الثورة، عبر إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين في منطقة المزيريب، ما أدى لمصرعه على الفور، فيما نشر المرصد السوري في الـ 9 من الشهر ذاته، أنه رصد اغتيال مسلحين مجهولين، لقائد فصيل سابق، في ريف محافظة درعا، حيث رصد المرصد استهدافه من قبل مسلحين مجهولين في منطقة داعل بالقطاع الأوسط من ريف درعا، وأكدت المصادر أن قائد لواء الكرامة المعروف باسم مشهور الكناكري، كان قد ساهم في عمليات تسليم جبهات في ريف درعا الغربي، إلى قوات النظام خلال عمليات السيطرة التي نفذتها قوات النظام في محافظة درعا قبل أشهر