محاور تل تمر – أبو رأسين تشهد تراجع وتيرة العمليات القتالية بعد مقتل وجرح العشرات من قوات النظام وقسد والفصائل الموالية لتركيا على مدار الأيام القليلة الفائتة

70

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم الثلاثاء، استهدافات متبادلة بشكل متقطع بالقذائف والرشاشات الثقيلة، بين الفصائل الموالية لأنقرة من جانب، وقوات النظام وقوات سوريا الديمقراطية من جانب آخر، على محاور عدة ضمن المنطقة الواصلة بين تل تمر وأبو رأسين (زركان)، وسط اشتباكات متقطعة تشهدها المنطقة بين الطرفين، كما تشهد المنطقة تحليق لطائرات مسيرة تركية بالتزامن مع استهدافها لمواقع هناك بين الحين والآخر، وذلك بعد معارك عنيفة شهدتها المنطقة على مدار الأيام القليلة الفائتة، راح فيها عشرات القتلى والجرحى بين جميع الأطراف المتواجدة هناك.

ونشر المرصد السوري يوم أمس الاثنين، أنه رصد اشتباكات عنيفة تدور بين قوات النظام من طرف، والفصائل الموالية لتركيا من طرف آخر، على محاور عدة ضمن المنطقة الواقعة بين تل تمر وأبو رأسين (زركان)، تترافق مع قصف عنيف ومكثف بشكل متبادل، وسط استهدافات جوية تنفذها طائرات مسيرة تركية على كل من القاسمية والداوودية والمحمودية والريحانية بريف تل تمر، ومعلومات عن مزيد من الخسائر البشرية، وسط استمرار تواجد الدورية الروسية بين أبو رأسين ورأس العين. ونشر المرصد السوري يوم أمس، أنه لا تزال المعارك متواصلة بعنف بين الفصائل الموالية لتركيا من طرف، وقوات سوريا الديمقراطية من طرف آخر، على محاور عدة ضمن المنطقة الواقعة بين بلدة تل تمر وناحية أبو رأسين (زركان)، تترافق مع قصف بري متواصل بشكل مكثف بين الطرفين، بالإضافة لاستمرار الطائرات المسيرة التركية باستهدافها للمنطقة، ما أسفر عن مزيد من الخسائر البشرية في صفوف قسد وقوات النظام، كما أصيب عنصر من فريق الهلال الأحمر الكردي بجراح جراء الاستهدافات التركية الجوية، أثناء نقلهم لجرحى الاشتباكات، بالإضافة لإصابة أحد كوادر النظام الإعلامية في الاستهداف ذاته، على صعيد متصل، قضى عنصر من قوات سوريا الديمقراطية وأصيب آخر بجراح، جراء استهداف طائرة مسيرة تركية لسيارة كانت تقلهم في قرية هيش الواقعة بين شركراك والرقة.