محاولةً الظهور على أنها تحارب المـ ـخـ ـد ر ا ت.. أجهزة النظام الأمـ ـنـ ـيـ ـة تلاحق “المروجين” وتـ ـعـ ـتـ ـقـ ـل نحو 35 منهم وتغض الطرف عن “التجار”

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن إدارة الأمن الجنائي في سورية، تعمد منذ مطلع العام 2023 الجديد، إلى تنفيذ حملة أمنية ضد “مروجي المخدرات” بمحافظات سورية عدة ضمن مناطق نفوذ النظام، حيث جرى التنسيق بين أفرع الأمن الجنائي في كل من حمص وحماة وحلب واللاذقية ودمشق ودير الزور، وبدأت على إثرها الحملة، ليتم اعتقال أكثر من 34 من مروجي المخدرات حتى يومنا هذا، في ظل استمرار الحملة التي تهدف إلى إظهار الأجهزة الأمنية التابعة للنظام على أنها تحارب تجارة المخدرات.
ويؤكد المرصد السوري أن المحاربة هذه هي إعلامية لا أكثر وضد “المروجين” فقط، حيث لا تجرأ إدارة الأمن الجنائي ولا الأجهزة الأمنية الأخرى على الاقتراب من تجار المخدرات لاسيما أن جلهم يعملون لصالح الميليشيات التابعة لإيران وعلى رأسها حزب الله اللبناني، ولعل مرعي الرمثان أحد أبرز تجار المخدرات في سورية والمقرب من حزب الله اللبناني خير مثال، حيث جرى اعتقاله لمدة 5 أيام قبل أن يتم الإفراج عنه بعد دفعه لمبلغ 400 ألف دولار أميركي.
المرصد السوري أشار في 21 شهر كانون الأول الفائت، إلى أن المخابرات العسكرية التابعة للنظام أفرجت بتاريخ 20 الشهر عن “مرعي الرمثان” أبرز تجار المخدرات وتهريبها عبر الأردن باتجاه دول الخليج، والمتعاون مع مليشيات “حزب الله” اللبناني بريف السويداء، مقابل فدية مالية ضخمة، وذلك بعد اعتقال دام نحو 5 أيام فقط. وجاء ذلك، بعد قيام أحد مسؤولي ضمن “حزب الله” اللبناني المدعو “أحمد الحاج” بإعطاء التطمينات لذويه بإطلاق سراحه بعد اعتقاله بساعات.