محاولة اغتيال تطال ناشطاً إعلامياً في مدينة الباب ضمن مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا شرقي حلب

 

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان: أصيب ناشط إعلامي بجروح خطيرة، جراء استهدافه بالرصاص من قبل مسلحين مجهولين في شارع الكورنيش بمدينة الباب الخاضعة لنفوذ الفصائل الموالية لتركيا شرقي حلب.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد،في 12 ديسمبر/كانون الأول الفائت، عملية اغتيال طالت ناشطاً إعلامياً يعمل لصالح إحدى القنوات التركية، في مدينة الباب بريف حلب الشرقي.
ووفقاً لمصاد المرصد السوري، تعرض الناشط الإعلامي لعملية اغتيال من قِبل مسلحين اثنين يستقلان دراجة نارية، عبر استهدافه بعدة طلقات نارية من أسلحة رشاشة، أثناء قيامه بإعداد تقرير مصور حول “جائحة كورونا” في “المقبرة” الشمالية لمدينة الباب، ضمن مناطق نفوذ القوات التركية وفصائل “درع الفرات” في ريف حلب الشرقي.
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن الناشط الإعلامي تعرض لعدة تهديدات بالقتل من قِبل أشخاص متواجدين في قرية ترحين التابعة لريف مدينة الباب، وقدم عدة شكاوى بحقهم للشرطة المدنية الموالية لتركيا في منطقة جرابلس، بريف حلب، قبل أن يتم اغتياله.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد