محكمة فرنسية تؤكد التهم الموجهة إلى مجموعة “لافارج” بشأن أنشطتها في سوريا خلال الحرب

1٬661

أكدت محكمة النقض في فرنسا يوم الثلاثاء بشكل نهائي التهم الموجهة لشركة “لافارج” للإسمنت بالتواطؤ في جرائم ضد الإنسانية على خلفية “دفعات مفترضة لجماعات جهادية خلال الحرب في سوريا”.

وأقرت الشركة التي أصبحت الآن تابعة لمجموعة “هولسيم”، أنها “دفعت  حوالي 13 مليون يورو ما يعادل 14.2 مليون دولار، إلى وسطاء للمحافظة على تشغيل فرعها في سوريا عامي 2013 و2014، بعد وقت طويل من انسحاب الشركات الفرنسية من البلاد”.

وأصرت الشركة على أنها “غير مسؤولة عن انتهاء الأموال في أيدي مجموعات جهادية يشتبه أن من بينها تنظيم داعش”.

ورفضت المحكمة في 2019، توجيه تهمة التواطؤ في جرائم ضد الإنسانية إلى شركة “لافارج”. لكن المحكمة العليا في فرنسا ألغت هذا الحكم لاحقا، وقد ثبتت محكمة النقض هذا القرار نهائيا يوم الثلاثاء.

ورفضت محكمة النقض تهمة كانت موجهة لشركة لافارج سابقا بتعريض حياة أشخاص للخطر، قائلة إن “القانون الفرنسي لا يجوز أن يطبّق على السوريين العاملين في المصانع التابعة لها”.

هذا وسحبت شركة لافارج موظفيها الأجانب من موقعها في سوريا عام 2012 لكنها أبقت العمال المحليين حتى العام 2014 عندما تم إخلاء الموقع مباشرة قبل سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية عليه.

كما رفع عدد من الموظفين السوريين ومنظمات غير حكومية دعوى قضائية ضد لافارج وفتح القضاء الفرنسي تحقيقا في 2017.

المصدر: “أ ف ب”