محكمة كويتية تقضي بسجن شافي العجمي 7 سنوات بتهمة تمويل الإرهاب تهمة تمويل «جبهة النصرة» السورية.

قضت محكمة التمييز الكويتية، بسجن شافي العجمي، 7 سنوات مع الشغل، وتغريمه 700 ألف دينار، وذلك بتهمة تمويل الإرهاب بطرق غير مشروعة.

واتهمت المحكمة الدكتور والأستاذ الجامعي شافي العجمي وشقيقه بتهمة تمويل «جبهة النصرة» السورية.

وغرَّمت المحكمة العجمي وشقيقه 700 ألف دينار (2.310 مليون دولار)،

وصادرت محكمة التمييز 686 ألف دينار من أموال شافي العجمي، وذلك بعد إدانته بتمويل الإرهاب عبر تحويل مبالغ إلى سوريا.

واحتجزت النيابة العامة، مطلع العام الماضي، شافي وشقيقه لمدة يومين، بعد اتهامهما بجمع تبرعات بصورة غير مشروعة، وتمويل «جماعات إرهابية ومتطرفة» في سوريا بأكثر من نصف مليون دينار.

وفي أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2020 قضت محكمة الجنايات ببراءة الدكتور شافي وشقيقه من تهمة تمويل جماعات إرهابية، وغسل أموال.

واتُّهم العجمي من واشنطن في عام 2014 بتمويل الإرهاب من خلال جمع الأموال لصالح جماعات مسلحة في سوريا، واعتُقل في الكويت في العام نفسه، وفُرضت عليه عقوبات إلى جانب اثنين آخرين أحدهما الكويتي حجاج العجمي.

المصدر: الشرق الأوسط

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.

 

 

شافي العجمي في 11/6/2013 وهو يتحدث عن مجزرة حطلة في دير الزور

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد