محيط بلدتي الفوعة وكفريا يشهد استمراراً للاشتباكات العنيفة

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تستمر الاشتباكات العنيفة بين قوات الدفاع الوطني واللجان الشعبية المدربة على يد قادة مجموعات من حزب الله اللبناني من جهة، والفصائل الإسلامية وتنظيم جند الأقصى وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة أخرى، في تل الخربة بمحيط بلدتي الفوعة وكفريا اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية، ترافق مع قصف الفصائل الإسلامية بقذائف الهاون والقذائف محلية الصنع على مناطق في بلدة الفوعة  بالإضافة لتنفيذ الطيران الحربي المزيد من الغارات على مناطق الاشتباك، وأنباء عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، كذلك نفذ الطيران الحربي غارة على مناطق في قرية ابلين بجبل الزاوية ما أدى لسقوط جرحى، فيما ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على مناطق في ناحية التمانعة بريف إدلب الجنوبي، ولا معلومات عن إصابات.