مخلفات الحرب تزهق روح مواطن في ريف السويداء.. وارتفاع عدد الشهداء إلى 100 منذ بداية العام

118

محافظة السويداء: فارق الحياة شاب من أهالي قرية الساقية شمال شرقي السويداء، متأثرا بجراحه التي أصيب بها في 8 تشرين الثاني من العام الفائت، نتيجة انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب أثناء رعيه الأغنام في منطقة حوي حسين شرقي بادية السويداء. 

وتنتشر مخلفات الحرب على مساحات جغرافية واسعة من الأراضي السورية تخلف ضحايا وسط تقاعس المنظمات والسلطات المحلية عن إزالتها.

وبذلك، يرتفع إلى 100 بينهم 21 سيدة و30 طفل تعداد الشهداء المدنيين الذين وثقهم المرصد السوري منذ مطلع يناير/كانون الثاني، جراء انفجار ألغام وأجسام من مخلفات الحرب السورية، بالإضافة إلى إصابة 107 شخص، من ضمنهم 13 سيدة و51 طفل.

 

وجاء التوزع المناطقي للشهداء والجرحى على النحو التالي:
– مناطق نفوذ النظام: استشهد 84 بينهم 21 سيدة و17 طفل وأصيب 79 بينهم 12 سيدات و29 طفل، من ضمنهم 49 بينهم طفل و 19 نساء استشهدوا. و28 بينهم 9 نساء أصيبوا أثناء البحث عن مادة الكمأة.

– مناطق نفوذ قسد: استشهد 15 بينهم 13 طفل وأصيب 23 بجراح بينهم سيدة و18 طفل

– مناطق نفوذ هيئة “تحرير الشام”: أصيب 4 أطفال بجراح

– مناطق انتشار القوات الكردية والنظام: أصيب شاب بجراح

– مناطق سيطرة فصائل “درع الفرات”:  استشهاد مواطن
ومن ضمن الحصيلة الكلية هذا العام، تشير توثيقات المرصد السوري إلى استشهاد 68 مدنياً بينهم 12 طفل و19 سيدة، بالإضافة لإصابة 54 شخص بينهم 10 سيدات و23 طفلاً، قضوا وأصيبوا جميعاً بانفجار عبوات وألغام من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية” جلهم بمناطق سيطرة النظام السوري.