مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية” تواصل حصد أرواح السوريين وتقتل طفل في ريف دير الزور الشرقي

45

وثق المرصد السوري استشهاد طفل جراء انفجار لغم من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية” في قرية المراشدة بريف ديرالزور الشرقي، وبذلك فإنه يرتفع إلى 124 بينهم 57 مواطنة و31 طفلاً، عدد الذين استشهدوا وقضوا وقتلوا جراء انفجار ألغام وعبوات من مخلفات الحرب في مناطق متفرقة من الأراضي السورية في حمص وحماة ودير الزور وحلب والجنوب السوري، في الفترة الممتدة من 17 من شهر شباط / فبراير الفائت من العام الجاري وحتى اليوم، ومن بين العدد الكلي وثق المرصد السوري استشهاد 44 شخصاً بينهم 30 مواطنة و5 أطفال، خلال بحثهم وجمعهم مادة الكمأة التي تنمو في المناطق التي تتعرض لأمطار غزيرة وتباع بأسعار باهظة، كما وثق المرصد السوري مقتل وإعدام 33 عنصراً من قوات النظام أثناء مرورهم في مناطق مزروعة بالألغام المسبقة، أو القبض عليهم من قبل مجموعات من التنظيم وإعدامهم، في حين خلفت العبوات والألغام أيضاً منذ النصف الثاني من شهر شباط وإلى الآن عشرات الجرحى، غالبيتهم مواطنات، وتفاوتت إصابتهم بحالات بتر وإصابات خطيرة وبعضهم من الدرجة المتوسطة وأخرى من البسيطة.

ونشر المرصد السوري في الـ 26 من شهر تموز الجاري، أنه وثق ارتقاء مواطن من أتباع الديانة المسيحية بقرية اليعقوبية بريف مدينة جسر الشغور الشمالي غرب إدلب جراء انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات قصف قوات النظام في وقت سابق على القرية، فيما كان المرصد السوري نشر صباح الـ 10 من شهر تموز الجاري، أنه رصد مزيداً من الخسائر البشرية جراء استمرار مخلفات الحرب السورية بحصد الأرواح عبر انفجار عبوات وألغام جرى زرعها بوقت سابق، حيث فارق 7 أطفال من عائلتين اثنتين الحياة جراء انفجار ألغام من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية” في قرية دبلان الخاضعة لسيطرة قوات النظام بريف محافظة دير الزور، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 23 من شهر نيسان/ أبريل الفائت أنه سمع دوي انفجار في بلدة نصيب الواقعة بالقطاع الشرقي من الريف الدرعاوي، تبين بأنه ناجم عن انفجار قذيفة صاروخية من مخلفات الحرب لم تكن قد انفجرت بوقت سابق، ما أسفر عن إصابة طفل بجراح، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 22 من شهر نيسان/ أبريل الفائت أنه وثق مزيدا من الخسائر البشرية جراء استمرار انفجار العبوات والألغام من مخلفات الحرب السورية، حيث استشهد 4 أشخاص بينهم مواطنتان اثنتان جراء انفجار لغم بهم من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية” في شارع النور بمدينة الرقة، ونشر المرصد السوري يوم أمس الأول الاثنين، أنه تواصل مخلفات الحرب السورية حصدها للمزيد من الأرواح على الرغم من انتهاء العمليات العسكرية في غالبية المناطق، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الانسان استشهاد وجرح 4 أشخاص من عائلة واحدة في مدينة عربين بالغوطة الشرقية إثر انفجار قذيفة صاروخية من مخلفات قصف تعرضت له المدينة في وقت سابق, وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري، فإن العائلة وأثناء تفقدها لمنزلهم الواقع في مدينة عربين، انفجرت إحدى القذائف الصاروخية التي لم تكن قد انفجرت من مخلفات قصف سابق، الأمر الذي تسبب بمفارقة الرجل للحياة زوجته واثنين من أطفاله بجراح تم نقلهم إلى المشفى، على صعيد متصل، وثق المرصد السوري إصابة أحد المُزارعين بجروح أدت إلى بتر أحد أطرافه في مزارع مدينة دوما شمال شرق العاصمة دمشق، أثناء قيامه بحراثه أرضه جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب في الغوطة الشرقية.

كما نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 21 من شهر نيسان/ أبريل الفائت أنه تواصل العبوات والألغام من مخلفات الحرب السورية انفجارها بمناطق متفرقة منها مخلفة المزيد من الخسائر البشرية، حيث رصد المرصد السوري انفجار لغم أرضي في بلدة العيس بالقطاع الجنوبي من الريف الحلبي، ما أسفر عن إصابة شخص بجراح، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 18 من شهر نيسان/ أبريل الفائت أنه رصد انفجار ضرب بلدة الشجرة بالقطاع الغربي من الريف الدرعاوي، تبين انه ناجم عن انفجار لغم من مخلفات الحرب في البلدة الأمر الذي أسفر عن إصابة عدة أشخاص بجراح، بينهم أطفال، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في ال 17من شهر نيسان /أبريل الفائت أنه سمع دوي انفجار في محيط مدينة نوى بريف درعا الشمالي غربي اليوم الأحد الـ 14 من شهر نيسان الفائت، تبين بأنه ناجم عن انفجار لغم أرضي على الطريق الواصل بين بلدة الشيخ مسكين ومدينة نوى، ما أسفر عن إصابة 7 أشخاص على الأقل بجراح، على صعيد متصل رصد المرصد السوري انفجار لغم في حي السكري بالقسم الشرقي من مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام، ما أسفر عن استشهاد طفل وسقوط جرحى.