مخيمات وآلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية تغرق.. مأساة جديدة للسوريين في محافظة الرقة بفعل السيول التي تجتاح مناطق شمال شرق البلاد

59

محافظة الرقة: جرفت السيول التي شكلتها الأمطار الغزيرة على مناطق شمال شرق سورية خلال الساعات الفائتة، آلاف الهتكارات من الأراضي الزراعية في ريف الرقة والتي تعد مصدر دخل أساسي لنسبة كبيرة من العائلات في تلك المناطق موقعة خسائر مادية كبيرة، فضلاً عن أضرار جسيمة لحقت بالكثير من المنازل وقطعان المواشي للمزراعين.

وفي السياق ذاته، تسببت السيول والأمطار الغزيرة التي هطلت خلال الساعات الماضية في المنطقة بتقطيع أوصال الريف الشمالي للرقة، حيث تقطعت معظم الطرقات المؤدية إلى مدينة تل أبيض الخاضعة لسيطرة الفصائل الموالية لتركيا في ريف الرقة الشمالي، إضافة لتقطع الطرقات المؤدية إلى منطقتي حمام وسلوك.

وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن السيول الجارفة التي تشكلت نتيجة الأمطار الغزيرة التي هطلت على المنطقة، تسببت بأضرار جسيمة لحقت بمخيم الشلاش للنازحين الذي يأوي قرابة 250 عائلة والواقع في ريف الرقة الشمالي، حيث دخلت المياه إلى الخيام متسببة بتلف الأثاث، حيث تضررت نحو 200 عائلة نتيجة تضرر خيامها.

وباتت الكثير من العائلات النازحة في المخيم ليلتها في العراء دون مأوى بعد الأضرار الكبيرة التي لحقت بالخيام وتهدمها على رؤس ساكنيها.
وذلك في كارثة إنسانية يعيشيها السوريين بعيداً عن أعين الإعلام.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، قبل قليل، إلى أن السيول الجارفة التي تشكلت نتيجة الأمطار الغزيرة تسببت بانهيار جسر قرية الشريدة الواقع على طريق الرقة– دير الزور، بريف الرقة الشرقي، ويشار بأن الجسر سبق وأن تعرض للدمار نتيجة القصف الجوي بطيران “التحالف الدولي” في العام 2016 وجرى ترميمه بعد ذلك.