مدعومة بطيران التحالف الدولي.. قوات مكافحة الإرهاب التابعة لقسد تعتقل مواطنة و3 رجال من مخيم يأوي عائلات وعناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” بالرقة

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن قوات مكافحة الإرهاب (HAT) التابعة لقوات سوريا الديمقراطية، اعتقلت أول أمس الأحد امرأة أربعينية و3 رجال في مخيم سهلة البنات العشوائي، خلال مداهمة نفذتها بدعم من التحالف الدولي على المخيم، المتاخم لمقبرة تل البيعة شرق الرقة ٣كم، وأوضح مصدر للمرصد السوري، أن القوى الأمنية وبدعم من التحالف الدولي قد ألقت القبض على المواطنة والرجال بعد ورود عدة معلومات عن نشاط أمني لبعض مناصري التنظيم في المخيم العشوائي الذي يأوي مايقارب 4000عائلة من مناطق ريف ديرالزور وريف الرقة والعراق.
وبحسب مصادر المرصد فقد شهد المخيم نشاطاً مسلحاً في “نيسان” الفائت من خلال استهداف نقاط تفتيش لقوى الأمن الداخلي، كون منطقة المخيم نائية ومفتوحة ويسهل الوصول إليها من مناطق ريف الرقة الشمالي والمدينة وريفها الشرقي.
وبحسب مصادر المرصد فإن المعتقلين تعود أصولهم إلى مدينة القائم “الحصيبة” على الحدود العراقية السورية،حيث أن المخيم يأوي عدد من العائلات المفرج عنهم من مخيم الهول من القطاع الثالث والقطاع الرابع، وبحسب مصدر خاص للمرصد فقد قامت عدة عوائل بإجراء مصالحات مع النظام وخرجوا من المخيم متجهين إلى منطقة البوكمال الواقعة تحت سيطرة الميليشيات الإيرانية خلال الآونة الأخيرة.

ويوم 10 مايو/أيار، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن عملية الإنزال التي نفذتها قوات التحالف الدولي منتصف ليل الاثنين-الثلاثاء، في بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، شرق الفرات، استهدفت منزل يقطنه عائلة نازحة من مدينة الميادين، وجرى اعتقال أشخاص منه بتهمة “الارتباط بالميليشيات التابعة لإيران المتواجدين على الضفة الأخرى من نهر الفرات”، ووفقاً للمصادر فإن التحالف وقسد اعتقلوا قبل نحو 4 أشهر شخص من العائلة ذاتها بذات التهمة، كما أن عملية الإنزال الجوي شهدت مشاركة من قبل طائرات حربية ومروحية تابعة للتحالف بالإضافة لطيران مسير، وطالبت القوة المنفذة قاطني المنزل بتسليم أنفسهم عبر مكبرات صوت وهو ما حدث بالفعل.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد