مدنيون في مناطق متفرقة ضمن نفوذ الإدارة الذاتية يحتجون ويطالبون الدول الضامنة بمحاسبة الدولة التركية أمام المحاكم الدولية

1٬010

محافظة الحسكة: تشهد مناطق متفرقة ضمن نفوذ الإدارة الذاتية تظاهرات واحتجاجات، على خليفة التصعيد الجوي التركي على المنطقة، في ظل استمرار الجهات الدولية التزامها الصمت أمام الجرائم التي ارتكبت مؤخرا من قبل سلاح الجو التركي في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

ويطالب المدنيون في مناطق الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا، التحالف الدولي والدول الضامنة لحل الأزمة السورية بإبداء مواقف جادة وحازمة تجاه هذه الهجمات، وفرض حظر طيران جوي على مناطق شمال شرق سوريا، ومحاسبة الدولة التركية أمام المحاكم الدولية، والضغط عليها للخروج من المناطق التي سيطرت عليها خلال الأعوام 2018 و2019.

وفي هذا السياق، خرج العشرات من أبناء مدينة الحسكة والمالكية بريف القامشلي بتظاهرة، تنديدا بالهجمات التركية الأخيرة، واستهدافها المباشر للبنى التحتية، والمناطق المأهولة بالمدنيين.

كما، اعتصم العشرات من أبناء مدينة القامشلي أمام القاعدة الروسية بالقرب من المطار، مطالبين بالتدخل الفوري، ومحاسبة الدولة التركية في المحاكم الدولية، وفرض حظر طيران جوي على مناطق في شمال شرق سوريا.

وشهدت ناحية عامودا بريف القامشلي، اعتصام من قبل أصحاب المحلات التجارية.

وتزامن ذلك، مع خروج أهالي مدينة الرقة بتظاهرة، مطالبين الجهات الدولية بالتدخل وإبداء موقف حازم حيال ما ارتكبته الدولة التركية من جرائم الحرب في مناطق متفرقة في شرق وغرب الفرات.

وبتاريخ 8 من هذا الشهر الجاري، احتجاج أهالي بلدة رميلان بريف القامشلي أمام القاعدة الأمريكية شرق القامشلي، تزامنا مع تظاهرة في بلدة الشدادى بريف الحسكة الجنوبي، تحت شعار ” ضمتكم – يقتلنا”.