مدني يفارق الحياة بانفجار لغم أرضي في ريف منبج الغربي 

118

محافظة حلب: فارق الحياة مدني متأثراً بجراحه التي أصيب بها في 23 نيسان الفائت، إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب في قرية تل تورين بريف منبج الغربي بمحافظة حلب.

وأشار المرصد السوري، في 23 من نيسان الفائت إلى أن مواطنين اثنين أصيبوا بجراح متفاوتة، نقلوا على إثرها إلى المشفى لتلقي العلاج، إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب بجرار زراعي كانوا يستقلونه في قرية تل تورين بريف منبج الغربي ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

وبذلك، يرتفع إلى 99 بينهم 21 سيدة و30 طفل تعداد الشهداء المدنيين الذين وثقهم المرصد السوري منذ مطلع يناير/كانون الثاني، جراء انفجار ألغام وأجسام من مخلفات الحرب السورية، بالإضافة إلى إصابة 107 شخص، من ضمنهم 13 سيدة و51 طفل.

 

وجاء التوزع المناطقي للشهداء والجرحى على النحو التالي:

– مناطق نفوذ النظام: استشهد 83 بينهم 21 سيدة و17 طفل وأصيب 79بينهم 12 سيدات و29 طفل، من ضمنهم 49 بينهم طفل و 19 نساء استشهدوا. و28 بينهم 9 نساء أصيبوا أثناء البحث عن مادة الكمأة.

– مناطق نفوذ قسد: استشهد 15 بينهم 13 طفل وأصيب 23 بجراح بينهم سيدة و18 طفل.

– مناطق نفوذ هيئة “تحرير الشام”: أصيب 4 أطفال بجراح.

– مناطق انتشار القوات الكردية والنظام: أصيب شاب بجراح.

– مناطق سيطرة فصائل “درع الفرات”:  استشهاد مواطن.

ومن ضمن الحصيلة الكلية هذا العام، تشير توثيقات المرصد السوري إلى استشهاد 68 مدنياً بينهم 12 طفل و19 سيدة، بالإضافة لإصابة 54 شخص بينهم 10 سيدات و23 طفلاً، قضوا وأصيبوا جميعاً بانفجار عبوات وألغام من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية” جلهم بمناطق سيطرة النظام السوري.