مدير المرصد السوري:: أمور لوجستية أعاقت خروج عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” وعوائلهم من جنوب العاصمة دمشق، وهناك اتهامات متبادلة بين النظام والتنظيم حول ذلك، ولكن الأمر الإيجابي هو عودة آلاف المواطنين لحي القدم في جنوب دمشق، بعد نحو عامين من الاتفاق بين الفصائل في حي القدم وقوات النظام، ووقف قتل أي مدني سوري يخدم قضايا حقوق الإنسان والديمقراطية في سوريا، والمطلوب تنفيذ وقف شامل ﻹطلاق النار في سوريا، تجري بعدها مرحلة انتقالية تفضي إلى انتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة، والطائرات الروسية قتلت 18 مواطنا يوم أمس في ريف دير الزور الغربي، والتنظيم خطط ودرس هجومه جيدا قبل تنفيذه والذي أسفر عن مقتل 200 عنصر على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها ومقتل العشرات من عناصر التنظيم

(function(d, s, id) { var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0]; if (d.getElementById(id)) return; js = d.createElement(s); js.id = id; js.src = “//connect.facebook.net/en_GB/sdk.js#xfbml=1&version=v2.3”; fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));

مدير المرصد السوري:: أمور لوجستية أعاقت خروج عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" وعوائلهم من جنوب العاصمة دمشق، وهناك اتهامات متبادلة بين النظام والتنظيم حول ذلك، ولكن الأمر الإيجابي هو عودة آلاف المواطنين لحي القدم في جنوب دمشق، بعد نحو عامين من الاتفاق بين الفصائل في حي القدم وقوات النظام، ووقف قتل أي مدني سوري يخدم قضايا حقوق الإنسان والديمقراطية في سوريا، والمطلوب تنفيذ وقف شامل ﻹطلاق النار في سوريا، تجري بعدها مرحلة انتقالية تفضي إلى انتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة، والطائرات الروسية قتلت 18 مواطنا يوم أمس في ريف دير الزور الغربي، والتنظيم خطط ودرس هجومه جيدا قبل تنفيذه والذي أسفر عن مقتل 200 عنصر على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها ومقتل العشرات من عناصر التنظيم

Posted by ‎المرصد السوري‎ on Thursday, 21 January 2016