مدير المرصد السوري: أين اختفى قيادات تنظيم داعش في معركة الباغوز؟

24

قال مدير المرصد السوري إن تنظيم داعش نظريا انتهى من الباغوز ولكن لم يشاهد أحد من قيادات الصف الأول منه ضمن الأسرى الذين وقعوا في يد قوات التحالف أو في يد قوات سوريا الديمقراطية، مؤكدا أن التنظيم لم ينته بعد.

وأشار في بيان له اليوم السبت إلى أن هناك 230 جثة على الأقل من عوائل تنظيم “داعش” وعناصر التنظيم تم إخفاؤها في منطقة ما.

وأضاف أن الائتلاف السوري المعارض تحدث عن مجزرة نفذتها قسد بينما التحالف الدولي هو منفذ هذه المجزرة في مخيم الباغوز الذي بات الآن خال من الجثث والأسلحة وكل شيء، ومعركة ما يعرف بجيب هجين التي بدأت في العاشر من سبتمبر الفائت.

وأكد أن: ” هناك 634 شهيداً مدنياً بينهم ما لا يقل عن 209 أطفال قتلتهم طائرات التحالف الدولي وقصف قوات سوريا الديمقراطية، وأكثر 750 من قسد قضوا في هذه الفترة خلال المعارك، ونحو 1600 عنصر من التنظيم بينهم قادة قتلوا في القصف والاشتباكات هناك، والتنظيم أعدم 720 معتقلاً لديه، و159 طفلاً فارقوا الحياة وهم في طريقهم من الباغوز نحو دويلة الهول، وعدد الخارجين من هذه المنطقة والذين غالبيتهم من عوائل التنظيم بلغ 64100 على الأقل من ضمنهم 8550 عنصر على الأقل من التنظيم، جميعهم باتوا في عهدة قوات سوريا الديمقراطية”

وأوضح أن الباغوز عملياً فوق الأرض انتهى التنظيم منها، لكن هناك كهوفا بها فهل التنظيم قادر على الخروج منها كالجرزان ومهاجمة قسد، لذلك السؤال الآن للتحالف الدولي”

وتساءل: “أين هم قادة الصف الأول من تنظيم داعش، لم نشاهدهم لا بالصوت ولا بالصورة من ضمن الـ 8850 عنصر من التنظيم الذين باتوا بيد قسد”.

المصدر: أمان