مدير المرصد السوري: إيران وتركيا وبعض الدول الإقليمية لديها مصلحة في عملية التغيير الديمغرافي

مدير المرصد السوري: إيران وتركيا وبعض الدول الإقليمية لديها مصلحة في عملية التغيير الديمغرافي، الدولة السورية ليست صاحبة القرار في الأراضي السورية، هناك تهجير تشرف عليه قوات النظام في شرق إدلب وفي ريف حماة الشمالي وفي حمص، اللواء الثامن من المفترض أنه من “الجيش العربي السوري”، بينما في الواقع هو يعمل بشكل مستقل، في بصرى الشام هو دولة بحد ذاتها ويأخذ أوامره من أحمد العودة، نتحدث عن 5 آلاف مواطن سوري من أتباع الطائفة الشيعية من أبناء درعا، هم مهجرون ولم يعودوا إلى منازلهم، هذا الشيء ممنهج، وذات الشيء ينطبق على مناطق في محيط السيدة زينب، عندما يشتري أبناء دير الزور لصالح الإيرانيين، ذات الشيء ينطبق على كفريا والفوعة، الغالبية من الشيعة من أبناء بصرى الشام ليسوا طائفيين وليسوا عملاء إيران، ويريدون العودة لبصرى الشام، إيران وعدتهم بالحماية، هناك في الميادين شراء عقارات من قبل “فاطميون” الأفغانية وغيرها، روسيا هي الحامية لاتفاق بصرى الشام، لماذا لا تعيدهم إلى مناطقهم وتسمح بعملية هدم المنازل، أحمد العودة يتنقل خارج الحدود دون إذن قوات النظام.