مدير المرصد السوري: الأمر يتعلق بتجار الحروب الذين يسرقون القمح الأوكراني ويباع في الأراضي التركية ثم عبر تجار يدخل إلى الأراضي السورية ويباع

مدير المرصد السوري: الأمر يتعلق بتجار الحروب الذين يسرقون القمح الأوكراني ويباع في الأراضي التركية ثم عبر تجار يدخل إلى الأراضي السورية ويباع، ولولا السماح لهؤلاء التجار بالتنقل بحرية كيف تمكنوا من إدخال عشرات الشاحنات، المزارع السوري مرتاح لدخول القمح الأوكراني المسروق لأن أسعار مرتفعة في الداخل السوري، والمزارع يريد شيء أرخص، عندما نتحدث عن قمح وشعير مسروق بشكل قطعي سيباع داخل الأراضي السورية، والذي يشتريه لا يعلم إن كان مسروق أم لا، بالنهاية وصل إليه عبر تجار حرب روس وأتراك وسوريين.