مدير المرصد السوري: الإنسانية بعيدة عن إيران وتركيا وعن أردوغان

مدير المرصد السوري: الإنسانية بعيدة عن إيران وتركيا وعن أردوغان، أين كانت الإنسانية عندما شرد أكثر من 300 ألف مواطن كردي سوري من عفرين أين كانت الإنسانية عندما جرى إعدام هفرين خلف والتقى أردوغان قاتلها…
أردوغان يتحدث عن منطقة آمنة أي منطقة يتحدث عنها وهناك حدث اقتتال بين الفصائل والمخدرات والاغتصاب في مناطق أردوغان الآمنة كما يدعي في عفرين وفي مناطق شمال حلب تحت ذريعة عملية اسطنبول وبدأ بعملية عسكرية داخل الأراضي السورية…
هناك ازدواجية معايير في المجتمع الدولي عندما تصنف روسيا دولة راعية للإرهاب بسبب قصفها للمنشآت في أوكرانيا يجب أن تصنف تركيا دولة راعية للإرهاب وهي من أدخلت الإرهابيين إلى سوريا.
هناك أكثر من أربعة ملايين سوري موجودين في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية ما بين سكان تلك المناطق ونازحين إليها هؤلاء سيكون مصيرهم ليس مسؤولية أردوغان بل مسؤولية الولايات المتحدة الأمريكية والروس الذين دخلوا في إطار تسويات في تلك المنطقة وليس أمامهم إن هجروا إلاّ مناطق النظام وهي مناطق مشوهة ومدمرة…
67 شخص بين مدنيين ومقاتلين قتلوا منذ 19 الشهر الجاري خلال التصعيد التركي على المنطقة….
لم ندخل حتى اللحظة في شق التهجير هناك عملية عسكرية تركية إلى أين سيذهب هؤلاء المدنيين إن قامت حملة عسكرية…
هناك تضرر كبير لمحطات الغاز ومحاولة تهجير أبناء تلك المناطق إلى المجهول تحت ذريعة حماية الحدود التركية… حسب الوعود الروسية الأمريكية ! لن تكون هناك عملية عسكرية داخل الأراضي السورية في منطقة عين العرب (كوباني) ومناطق شرق الفرات…
هل يفي أردوغان بوعوده نحن لا نعتقد بأن أردوغان سيلتزم بوعوده، لكن سننتظر الـ 48 ساعة القادمة إما أن يكون هناك عملية عسكرية وإما تهدئة.