مدير المرصد السوري: الاحتجاجات ضد الأتراك وإهانة تركيا وعلمها في سورية ستشكل ذريعة للأتراك لزيادة حدة الاعتداءات على اللاجئين السوريين في تركيا..

47

مدير المرصد السوري: الاحتجاجات ضد الأتراك وإهانة تركيا وعلمها في سورية ستشكل ذريعة للأتراك لزيادة حدة الاعتداءات على اللاجئين السوريين في تركيا.. وقد تدفع الحكومة التركية لاستغلال الحدث بتصعيد عمليات الترحيل وإعادة السوريين قسرا.. الاحتجاجات الغاضبة ضد الأتراك ليست في إدلب وحدها إنما عمت مناطق نفوذ القوات التركية التي حاولت إخفاء التطورات فيها عبر قطع شبكة الانترنت عفرين ومناطق في ريف حلب لشن حملة اعتقالات.. المتظاهرون هاجموا الآليات التركية  وأنزلوا الأعلام التركية وأحرقوها.. والقتلى في الاحتجاجات كانوا بالغالبية من مهجري الاتفاقيات الروسية-التركية.. الحملات العنصرية ساهمت في اندلاع الاشتباكات والاحتجاجات في شمال غرب سورية ولكن افتتاح المعابر والحديث عن حوار وتقارب تركي مع النظام هو السبب الرئيسي لها