مدير المرصد السوري:: التحالف الدولي أراد طمأنة قسد ومجتمع شرق الفرات بعدم وجود عملية عسكرية تركية في المدى المنظور، كما أن هناك عدم ثقة من قبل القوات الكردية في أن تطمينات التحالف، قد تنجح في منع العملية التركية، ونعتقد أن واشنطن حصلت على وعود من قبل أردوغان، بأن العملية العسكرية لن تكون في شرق الفرات، وليس هناك ثقة كذلك بأردوغان الذي يحاول خلق فتنة عربية – كردية، ويحاول بجدية احتلال الشمال السوري، فأردوغان المتهور الذي أدخل عشرات آلاف “الجهاديين” إلى سوريا خلال السنوات الفائتة، ولم يحارب تنظيم “الدولة الإسلامية” إلا بعد انهيار التنظيم، وساهم بتدمير سوريا مع بشار الأسد، وقد يساهم ويدخل في مغامرة عسكرية ليس من خلال القوات التركية وإنما من خلال إشعال قتال عربي – كردي ضمن منطقة شرق الفرات

26