مدير المرصد السوري الحديث عن الضربات الجوية الروسية في نهاية عام 2021 وبداية عام 2022

مدير #المرصد_السوري.. روسيا ودعت العام بغارات على مناطق النازحين وافتتحت العام الجديد بقتل 4 مدنيين “ثلاثة أطفال وسيدة” من نازحي ريف حلب، قتلوا قرب الحدود مع لواء اسكندرون، أي أن هناك استمرار للغارات الروسية على مناطق عشوائية، هي رسالة للمجتمع بأن العمليات العسكرية مستمرة ولم تتوقف ما ميز العام الفائت هو استمرار التوغل الإيراني داخل الأراضي السورية وشاهدنا تصاعد الغارات الإسرائيلية وشاهدنا استمرار الاعتقالات بحق عشرات الآلاف من قِبل النظام واستمرار تسليم جثامين المعتقلين الذي قتلوا تحت التعذيب لذويهم وانتهاء كبير لحقوق الإنسان وتغيير ديموغرافي تجريه القوات التركية والفصائل الموالية لها في مناطق عفرين ومناطق أخرى من الشمال السوري قوات النظام مدعومة بالروس والإيرانيين تسيطر على نحو 62% من الأراضي السورية قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية والتحالف الدولي تسيطر على نحو 25% من الأراضي السورية منطقة التنف وهي صحراء تسيطر عليها قوات التحالف الدولي القوات التركية والفصائل الموالية لها تسيطر على مناطق ما تعرف بـ “درع الفرات – نبع السلام – غصن الزيتون” نصف مساحة إدلب خاضعة لسيطرة الجهاديين والتي يتواجد فيها ملايين النازحين السوريين تنظيم “داعش” عاد مجددا لينفذ عمليات في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية ومناطق سيطرة النظام في البادية السورية إيران لديها نفوذ كبير في كامل التراب السوري ضمن مناطق النظام وهنا نؤكد أن المتحكم الرئيسي في سوريا هي القوى الأجنبية مناطق سيطرة النظام تعيش أوضاع اقتصادية كارثية نتيجة العقوبات الدولية وسياسات النظام الاقتصادية الفاسدة والتي تزيد من سوء الأوضاع المعيشية على المدنيين القابعين في مناطق سيطرته

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد