مدير المرصد السوري: الخارطة السورية الخاضعة لسيطرة النظام بمجملها هناك تغلغل إيراني كبير فيها

مدير المرصد السوري: “حزب الله” اللبناني يقوم عبر وكلائه بشراء العقارات في القصير والزبداني وبلودان عند الحدود السورية – اللبنانية التي يسيطر عليها الحزب، وفي دمشق وريفها هناك استمرار لإيران في شراء العقارات عبر مواطنين من محافظة دير الزور، يشترون العقارات في الغوطة الشرقية والغوطة الغربية، ونمر على حمص التي يستمر التغلغل الإيراني فيها عبر “حزب الله” وأتباعه داخل سورية، ونذهب إلى الحدود السورية – العراقية وتحديدا في دير الزور التي بدأت إيران فيها في أوائل الشهر الفائت بتصنيع راجمات صواريخ استخدمت في استهداف حقل العمر النفطي واستمرت إيران بعمليات إدخال السلاح من العراق عبر الحشد الشعبي العراقي وتخزين السلاح داخل الأراضي السورية في مناطق غرب الفرات.

كما جرى تخريج المزيد من المقاتلين تحت رعاية الحرس الثوري الإيراني في محافظة دير الزور، شمال هذه المنطقة وتحديدا الحسكة، إيران استمرت أيضا بشراء العقارات في مناطق النظام بمدينة الحسكة كما استمرت بتجنيد عناصر ضمن مايعرف بالدفاع الوطني عبر دفع مرتبات شهرية لهم، أيضا في ريف حلب الشرقي استمرت إيران باستقطاب عشائر المنطقة من خلال اللعب على الوتر الديني والوتر المالي، الخارطة السورية الخاضعة لسيطرة النظام بمجملها هناك تغلغل إيراني كبير فيها، هناك نحو 60 الف مقاتل داخل الأراضي السورية إما سوريين أو غير سوريين رواتبهم تحديدًا من الحرس الثوري الإيراني.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد