المرصد السوري لحقوق الانسان

مدير “المرصد السوري”: الغارات الروسية استهدفت فصيل “فيلق الشام” وهو القوة الضاربة لتركيا

مدير “المرصد السوري”: الغارات الروسية استهدفت فصيل “فيلق الشام” وهو القوة الضاربة لتركيا، وكان يعول عليه كي يكون الجناح العسكري للمعارضة السورية التي ستفاوض النظام السوري في حال كانت هناك مفاوضات جدية، ولكن في الضربة الروسية أمس تعرض فصيل “فيلق الشام” لأكبر خسارة بشرية على الاطلاق منذ بداية الغارات الروسية على الأراضي السورية وحتى المجموعات الجهادية التي استهدفت على الأراضي السورية لم يسقط منها هذا العدد في ضربة واحدة من الضربات الروسية

قبل ثلاثة أعوام كان هناك استهداف لذات الفصيل من قِبل الطائرات الروسية قرب سراقب وأدى الاستهداف لمقتل نحو سبعين مقاتل من هذا الفصيل

لماذا هذا الاستهداف الان؟!!! الآن واضح انها رسالة روسية لأردوغان لان أحلام أردوغان باتت كبيرة وتقدمه في اقليم قره باخ بمساعدة المرتزقة السوريين والقوات التركية ومادون ذلك لا أعتقد أن هناك أي مبرر لروسيا بأن تقوم بقصف فصيل فيلق الشام الموجود في تلك المنطقة وهي تعلم أنه ليس من المجموعات الجهادية المصنفة ارهابية دولياً

الاستهداف كان لمعسكر فصيل “فيلق الشام” في “جبل الدويلة” ولم يستهدف مناطق سكنية حيث كان الاستهداف لمعسكر كان فيه دورة تدريبية لتخريج مقاتلين تابعين لفصيل “فيلق الشام “
وهنا يجدر بنا أن نشير إلى أن تركيا التي تدفع للفصائل ترفض أن تدفع لهم دون خضوع المقاتلين في هذه الفصائل لدورات تدريبية ، لكن لم يكن ليتجمع هذا العدد في هذا المعسكر دون وجود اطمئنان لدى الفصيل أنه لن يقصف حيث كان مكشوفاً لدى النظام والروس ومعروف أنه كان في السابق كتيبة للدفاع الجوي تابعة للنظام السوري .

https://www.facebook.com/syriahro/videos/358596332059690/?t=11

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول